الإعلام العبري يكشف "فشل" جيش الاحتلال في تحقيق أهدافه بعملية جنين

أفادت القناة الثانية العبرية، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي قد فشلت في اعتقال أفراد الخلية الفلسطينية المسؤولة عن عملية قتل المستوطن "الحاخام" قرب نابلس الأسبوع الماضي.

وكانت قوات "إسرائيلية" خاصة، قد اقتحمت الليلة الماضية (الأربعاء- الخميس)، منطقة "وادي برقين" غربي مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، وحاصرت عدة منازل، قالت إن الخلية المسؤولة عن عملية قتل المستوطن متواجدة فيها.

وأدى اقتحام قوات الاحتلال لاشتباك مسلح، أسفر عن استشهاد الشاب أحمد إسماعيل جرار (31 عامًا)، غربي مدينة جنين.

وذكرت القناة العبرية، أن جيش الاحتلال يواصل عملياته في جنين بحثًا عن أفراد آخرين في الخلية وعن أسلحة، مرجحة بأن عدد أفراد الخلية يتراوح بين 3- 5.

وأوضحت أن قوات الاحتلال دهمت أربعة مواقع في آن واحد، يعتقد أن أفراد الخلية تواجدوا فيها، مشيرة إلى أن من أطلق النار على جنود الاحتلال كانوا من المتعاونين مع الخلية وليس ممن كانوا داخل المبنى المستهدف.

وأشارت القناة الثانية، إلى أن عددًا من الوحدات العسكرية قد شاركت في العملية؛ بينها قوات من حرس الحدود، ووحدة الشرطة الخاصة (الوحدة الخاصة لمكافحة الإرهاب)، وجهاز الأمن العام ومقاتلين من وحدة "جفعاتي" التي تعتبر من وحدات النخبة في جيش الاحتلال.

ونوهت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إلى أنه من المتوقع أن تستمر العملية في جنين طوال اليوم، بهدف تحديد مكان واعتقال مشتبه فيهم آخرين وإيجاد معدات استخدمها أفراد الخلية.

وأضافت أنه تم نشر مئات المقاتلين داخل المدينة وخارجها، وأنه بسبب تعقيد العملية، يتوقع أن تستمر العملية كما يتوقع أن تتصاعد المواجهات مع الفلسطينيين في المدينة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.