مصادر عبرية: فرنسا تحاول "سرّا" إقناع الفلسطينيين بمبادرة ترمب

ترمب يوقع مرسوم بالاعتراف بالقدس عاصمة للدولة العبرية

قالت مصادر إعلامية عبرية، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أوفد مستشاره الخاص في مهمة دبلوماسية إلى رام الله، تتضمّن إقناع الفلسطينيين بقبول "خطة السلام الأمريكية".

وذكرت القناة العبرية "20"، الجمعة، أن المستشاره السياسي الخاص بـ "ماكرون" أورليان لا شيفالييه، زار رام الله خلال الأسبوع الماضي، والتقى بكبار المسؤولين الفلسطينيين وأجرى معهم مباحثات حول مبادرة ترمب المرتقبة، دافعا باتجاه عدم رفضها وإعطائها فرصة. 

وأوضحت أن التحرّك الفرنسي جاء بعد التنسيق مع الإدارة الأمريكية، بهدف نقل رسالة إلى رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مفادها بأن "الفرصة يجب أن تعطى لعملية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين بناء على مبادرة ترمب".

وبيّنت أن مباحثات المستشار الفرنسي مع الجانب الفلسطيني تضمّنت دعوته إلى عدم إلغاء "اتفاق أوسلو"، أو سحب اعتراف منظمة التحرير بـ "إسرائيل".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، انتقد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وسياسة بلاده التي قال إنها "لم تعد راعية لعملية السلام".

وأعلن ترمب يوم 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، وقراره بنقل سفارة واشنطن إليها.

وأثار قرار ترمب سلسلة مظاهرات احتجاجية ومواجهات في الأراضي الفلسطينية، تسببت في استشهاد نحو عشرين فلسطينيا، كما اجتاحت الاحتجاجات والمظاهرات مختلف المدن العربية والإسلامية والعالمية منددة بقرار ترمب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.