عائلة جندي إسرائيلي محتجز لدى "القسام" تطالب بعدم إعادة جثة شهيد جنين

طالبت عائلة الجندي الإسرائيلي، هدار غولدين،  المحتجز لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، ووزير الجيش أفيغدور ليبرمان، بعدم إعادة جثة الشهيد أحمد إسماعيل جرار الذي قضى أمس الخميس خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال.

وأشارت عائلة غولدن في رسالتها إلى نتنياهو وليبرمان اليوم الخميس، إلى قرار مجلس الوزراء الإسرائيلي في كانون ثاني/ يناير 2017 بعدم إعادة جثث شهداء محسوبين على حركة "حماس"، إلا بعد قيام الحركة بالإفراج عن الجنود الأسرى.

وكان الشهيد جرار الذي تتهمه سلطات الاحتلال بأنه احد أفراد الخلية الفدائية المسؤولة عن تصفية أحد قادة المستوطنين المتطرفين المدعو رزئيل شيفاح من مستوطنة "حفات جلعات" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوبي غرب نابلس شمال القدس المحتلة، قد استشهد بعد اشتباك مع قوات خاصة إسرائيلية، أصيب خلاله جنديين أحدهما بجروح خطيرة، فيما قامت قوات الاحتلال باحتجاز جثمانه.

وأصدرت الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء الماضي، قرارا بمنع دخول المرضى الفلسطينيين من أنصار حركة "حماس" والمقربين منها، إلى الأراضي المحتلة عام 1948، لغايات تلقّي العلاج.

وجاء إصدار القرار بطلب من عائلة الجندي الإسرائيلي المحتجز في غزة "هدار غولدين"، والتي تقدّمت بالتماس قضائي يدعو إلى التضييق على حركة "حماس" وأفرادها للكشف عن مصير الجنود المفقودين في القطاع.

وأعلنت "كتائب عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في مطلع نيسان/ابريل 2016، لأول مرة، عن وجود "أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها"، دون أن تكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياءً أم أمواتا.

كما لم تكشف عن أسماء الإسرائيليين الأسرى لديها، باستثناء الجندي "آرون شاؤول"، الذي أعلن المتحدث باسم الكتائب "أبو عبيدة"، في 20 تموز/يوليو 2014، عن أسره، خلال تصدي مقاتلي "القسام" لتوغل بري للجيش الإسرائيلي، في حي التفاح، شرقي مدينة غزة.

وترفض حركة "حماس"، بشكل متواصل، تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى ذراعها المسلح، في الوقت الذي أكد فيه رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، في خطاب ألقاه بمدينة غزة يوم الأربعاء الماضي، "اقتراب صفقة تحرير الأسرى".

وكانت الحكومة الإسرائيلية، أعلنت عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية (بدأت في 8 يوليو/تموز 2014 وانتهت في 26 أغسطس/آب من العام نفسه) هما آرون شاؤول، وهدار جولدن، لكن وزارة جيش الاحتلال، عادت وصنفتهما، مؤخرا، على أنهما "مفقودين وأسيرين".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.