نواب "المشتركة" سيقاطعون خطاب مايك بنس في الكنيست

أعلن النائب العربي في الـ "كنيست" الإسرائيلي، أحمد الطيبي، أن نواب القائمة العربية المشتركة سيُقاطعون خطاب مايك بنس؛ نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال الطيبي في تصريح صحفي له اليوم السبت، إن مقاطعة نواب المشتركة يأتي احتجاجًا على خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، وموقف واشنطن من القدس، مبينًا أن ترمب "تبنى رواية الاحتلال".

وتابع: "بنس هو أحد أكثر المسؤولين تطرفًا في هذه الإدارة (الأمريكية)، ضد حقوق الشعب الفلسطيني، وكان محركًا وضاغطًا لنقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

واعتبر أن تصريحات بنس وترمب الأخيرة، بأنهم أزاحوا القدس من طاولة المفاوضات "استفزاز لمشاعر الشعب الفلسطيني ودليل بأنه (بنس) ورئيسه ترمب يجهلان أسس الصراع".

ونوه الطيبي إلى أن "القدس محتلة ولا تغير مكانتها لا خطاب لترمب ولا تغريدة لبنس، فهؤلاء هم جزء من المشكلة وليس جزءًا من الحل".

وأعلن البيت الأبيض أن مايك بنس، سيقوم بجولة في الشرق الأوسط، بالفترة ما بين 20 إلى 23 يناير/ كانون ثاني الجاري، وأن نائب الرئيس سيزور خلال جولته مصر والأردن و"إسرائيل".

يُذكر أن مايك بنس، يبدأ اليوم السبت، جولة إقليمية تشمل مصر والأردن ودولة الاحتلال الإسرائيلي، وتستمر لمدة 5 أيام، في أول زيارة عقب اعتبار واشنطن القدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل".

وقالت المتحدثة باسم نائب الرئيس الأمريكي، اليسا فرح، في تصريح صحفي إن "هذه الجولة واللقاءات التي ستتم خلالها جزء لا يتجزأ من أهداف الأمن الوطني والدبلوماسية الأمريكية".

وأعلن الفلسطينيون رفضهم استقبال "بنس"؛ نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، بعد قرار الأخير؛ الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، وإعلان نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة (في 6 ديسمبر 2017).

ويستقبل رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، صباح الإثنين، نائب الرئيس الأمريكي قبل أن يتوجه الأخير إلى الـ "كنيست" (برلمان الاحتلال) لإلقاء خطاب، ولقاء رئيس البرلمان يولي إدلشتاين.

ويلتقي بنس الثلاثاء، رئيس الدولة العبرية، رؤوبين ريفلين؛ قبل أن يتوجه إلى متحف "الهولوكوست" ويضع إكليلًا من الزهور، ومن ثم سيزور حائط البراق.

وكانت الزيارة مقررة في نهاية كانون أول/ ديسمبر 2017، لكنها تأجلت في ظل الغضب الذي أثاره قرار ترمب؛ الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.