ديبلوماسي فلسطيني سابق: أي قفز أمريكي فوق الفلسطينيين لن يكُتب له النجاح

أكد سفير السلطة الفلسطيني السابق في القاهرة، نبيل عمرو، أن "قفز نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس فوق الجانب الفلسطيني وشطب القدس من جدول الأعمال، كفيل بإفشال جولته، وعرقلة الجهود الأمريكية لتمرير أي صفقة في الشرق الأوسط".

وأشار عمرو في حديث مع "قدس برس"، أن واشنطن تسعى من خلال إرسال نائب الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط لإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لكن لا توجد أي ضمانة لنجاحها في هذا المسعى".

وأضاف: "هم يتحدثون عن عملية السلام، وسعيهم لإحيائها، لكن المقدمات لا تؤدي إلى أي نتائج من هذا القبيل، لكنني لا أرى أن هناك أي فرصة للوصول إلى أي اتفاق بعد القفز على الفلسطينيين".

وأكد عمرو، أنه "لا يمكن الحديث عن أي صفقة سياسية في الشرق الأوسط لم يطلع الفلسطينيون على بنودها، ولم يكونوا طرفا فيها".

وأضاف: "الأمريكيون أيضا لا يمكنهم لعب أي دور في الشرق الأوسط، ما لم يغيروا موقفهم من القدس، وأن يقدموا موقفا متوازنا للقبول بالقدس عاصمة لفلسطين".

وأكد الديبلوماسي الفلسطيني السابق، أنه "لا يوجد طرف فلسطيني ولا عربي ولا إقليمي يمكنه التنازل عن القدس ضمن أي صفقة إقليمية".

وقال: "القدس كما التزم العالم هي مدينة محتلة في العام 1967، ودون وضع هذا في الاعتبار، سيكون الحل من طرف واحد، والحل من طرف واحد لا يمكن أن يعمر طويلا"، على حد تعبيره.

وفي الأردن أكد الملك عبد الله الثاني خلال محادثاته مع نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، اليوم الأحد، "أن الحل الوحيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو حل الدولتين".

وشدد الملك الأردني على ضرورة أن تكون القدس عاصمة لدولة فلسطينية مستقبلية.

ووصل بنس، مساء أمس السبت، إلى العاصمة الأردنية عمان، المحطة الثانية في جولته الشرق الأوسطية، آتيا من القاهرة حيث التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ويخيم على جولة نائب الرئيس الأمريكي، التي تأجلت لنحو شهر تقريبا، قرار الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ومن المقرر أن يلقي بنس خطابا في الكنيست، غدا، والذي يتوقع أن يقاطعه نواب القائمة المشتركة.

ولن يزور نائب الرئيس الأمريكي الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وذلك في أعقاب إعلان السلطة الفلسطينية رفضها استقباله في أعقاب إعلان ترامب بخصوص القدس المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.