مجلس الأمن يبحث اليوم العملية التركية في "عفرين"

من المقرّر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة خاصة، اليوم الاثنين، لبحث تطورات الأوضاع في سوريا؛ بما فيها العملية العسكرية التركية في بلدة "عفرين"، شمال البلاد.

وقال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في تصريحات صحفية، إن مجلس الأمن الدولي سيجتمع اليوم بطلب من بلاده لبحث حالة "التدهور المفاجئ للأوضاع في سوريا"؛ الأمر الذي يثير قلقا كبيرا لدى فرنسا، على حد قوله.

وأضاف في منشور على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن الاجتماع سيتناول الأوضاع في مناطق عفرين وإدلب والغوطة الشرقية.

وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، قد دعت تركيا إلى إنهاء عمليتها العسكرية ضد الوحدات الكردية في سوريا، معتبرة أنها "تضّر بجهود مكافحة تنظيم الدولة"، فيما طالبت واشنطن أنقرة بـ "ضبط النفس، وضمان أن تبقى عملياتها محدودة في نطاقها ومدتها، ودقيقة (في أهدافها) لتجنب سقوط ضحايا مدنيين".

وأطلقت تركيا السبت عملية "غصن الزيتون" لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية من منطقة عفرين في شمال سوريا.

من جانبها، أعربت روسيا التي تدعم الحكومة السورية عن قلقها إزاء العملية العسكرية التركية في "عفرين"، وعمدت إلى سحبت قواتها "تفاديا لاستفزازات محتملة تهدّد حياة العسكريين الروس".

وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في تصريحات صحفية، الأحد، إن الإجراءات التي تتخذها واشنطن من جانب واحد أغضبت تركيا ودفعتها لهذه العملية.

وكان لافروف يشير إلى تسليح واشنطن قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية المكون الرئيسي فيها- واعتزامها تشكيل "قوة أمن حدودية" قوامها ثلاثون ألف مسلح، نصفهم من القوات الكردية السورية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.