مصر تتسلم دعوة رسمية من روسيا لحضور مؤتمر "سوتشى" حول سوريا

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد: "إن مصر تسلمت دعوة رسمية من الجانب الروسي لحضور مؤتمر سوتشى حول سوريا المقرر عقده في روسيا نهاية الشهر الجاري".

وأكد المستشار أحمد أبو زيد في تصريحات له اليوم، "أن الجانب الروسي سلم الدعوة للخارجية المصرية لحضور المؤتمر الذي ستحضره القوى الوطنية السورية لبحث آلية التوصل لحل سياسي لنزع فتيل الأزمة في البلاد".

وأكد أبو زيد، "استمرار الموقف المصري الداعم للحل السياسي في سوريا بما يحفظ كيان ووحدة الدولة السورية، ويلبي طموحات الشعب السوري الذي كان ولازال يعاني من ويلات الاقتتال والدمار".

وأشار إلى دعم مصر للمفاوضات الجارية تحت رعاية الأمم المتحدة بجنيف على أساس مرجعيات الحل السياسي في سوريا وأهمها القرار 2254، مع الترحيب بأية مبادرات أخرى مطروحة طالما تأتي لتعزيز هذا الإطار.

وكان مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، قد أكد أن "انعقاد مؤتمر سوتشي للحوار السوري سيتم في موعده، في الـ 30 من كانون ثاني (يناير) الجاري، وأن الدول الضامنة قد اتفقت على قوائم المشاركين فيه".

ونقل تلفزيون "روسيا اليوم" المقرب من موسكو، عن لافرينتييف قوله: "جرى الاتفاق مع إيران وتركيا على قوائم المشاركين في المؤتمر، كما بحثت موسكو مع أنقرة سبل العمل مع المعارضة السورية".

وأعرب المبعوث الروسي عن أمله في مشاركة الأمم المتحدة على أرفع مستوى، وحضور المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا مؤتمر السوريين في "سوتشي".

وكانت المعارضة السورية قد أعلنت في وقت سابق رفضها المشاركة في أي فعاليات تعقد خارج المظلة الأممية.

وقال بيان سابق "للهيئة العليا للمفاوضات": "إن الهيئة العليا للمفاوضات، إذ تعيد تأكيد التزامها بالحل السياسي وفق بيان جينيف والقرارات الأممية ذات الصلة، لتعتبر الدعوة الروسية لعقد مؤتمر للحوار الوطني السوري في سوتشي تمثل حرفا لمسار الوساطة الأممية واستباقا لمقتضيات الحل السياسي المنشود، وذلك بهدف إعادة تأهيل النظام".

واعتبرت الهيئة هذه الدعوة ضمن الجهود التي تبذلها موسكو للانفراد بالحل خارج إطار الشرعية الأممية، ونسف الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي، للتوصل إلى حل سياسي يضمن للشعب السوري حريته وكرامته".

ويأتي مؤتمر "سوتشي" بينما أطلقت أنقرة عملية "غصن الزيتون" بهدف "إرساء الأمن والاستقرار على حدودها مع سوريا وفي المنطقة والقضاء على إرهابيي (بي كا كا/ب ي د/ي ب ك) و"داعش" في مدينة عفرين، وإنقاذ سكان المنطقة من قمعهم". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.