"حماس" تدعو العالم لتوفير الدعم المالي للـ "أونروا"

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الاثنين، دول المنطقة كافة والعالم، إلى توفير المستلزمات والاحتياجات المالية، لضمان استمرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في تقديم خدماتها.

دعوت "حماس" جاءت بالتزامن مع اطلاق الـ "أونروا"، اليوم، حملة عالمية لجمع التبرعات المالية، بعنوان: "الكرامة لا تُقدر بثمن"، في محاولة لسد العجز في ميزانيتها بعد تقليص الولايات المتحدة الأمريكية المساهمة فيها بمبلغ 65 مليون دولار.

وثمن الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح مكتوب له، الدور المهم لل "أونروا" وما تقدمه من خدمات تخص ملايين اللاجئين الفلسطينيين في الداخل والشتات وتبنيها لاحتياجاتهم وقضاياهم الحياتية والإنسانية.

وشدد على أهمية مواصلة دور المنظمة الدولية تجاه هذه القضية حتى يتمكن اللاجئون من العودة لديارهم ومنازلهم التي هُجِّروا منها".

وطالب العالم أجمع والمؤسسات الدولية بعدم التعاطي مع أي قرارات أو مواقف أمريكية وإسرائيلية من شأنها تصفية هذه القضية العادلة أو المساس بها.

ومطلع كانون الثاني/ يناير من العام الجاري، هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بقطع المساعدات عن الفلسطينيين، في حال عدم عودتهم إلى طاولة المفاوضات.

وعلى إثرها، أعلنت الخارجية الأمريكية، أن واشنطن أرسلت 60 مليون دولار إلى وكالة "أونروا"، لتتمكن من الاستمرار في عملها، لكنها جمّدت مبلغ 65 مليون دولار إضافية. 

وتأسست "أونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمس (الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة(.

وتشتمل خدمات الوكالة الأممية على قطاعات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أوسمة الخبر فلسطين غزة اونروا موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.