تركيا تسلم لبنان مشتبها به في محاولة الاغتيال الفاشلة لناشط في "حماس"

أعلنت مصادر أمنية لبنانية ظهر اليوم الثلاثاء عن تسلم مشتبه بمحاولة اغتيال ناشط في حركة "حماس"، عبر تفجير سيارته في صيدا جنوب لبنانقبل عدة أيام.

وأفادت "الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام" أن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تسلم من الجانب التركي عبر مطار رفيق الحريري الدولي، المدعو "أحمد بيتية" المشتبه به في جريمة محاولة اغتيال المسؤول في "حماس" محمد حمدان في صيدا.

وكان فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبنانية، تمكن من كشف هوية مسؤول الخلية التابعة لجهاز الموساد الإسرائيلي التي حاولت يوم الأحد الماضي اغتيال محمد حمدان الناشط في حركة حماس بمنطقة صيدا جنوب لبنان، ما أدى لإصابته حينها إثر تفجير سيارته.

ويتعلق الأمر بمواطن لبناني من طرابلس يُدعى "محمد بيتية" (38 عاما) بأنه الشخصية التي أدارت مجموعة من الأفراد لتنفيذ محاولة الاغتيال.

وأشارت التحقيقات إلى أن بيتية صاحب سجل أمني نظيف ولم يسبق أن أوقف في قضايا أمنية أو وضع على أي لوائح للأجهزة الأمنية كمشتبه فيهم. مشيرةً إلى أنه يعمل في التجارة ويتنقل بين لبنان وهولندا.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قد أكدت أن ملف محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها أحد نشطائها في مدينة "صيدا" جنوب لبنان، بيد الأجهزة الأمنية اللبنانية بالكامل.

وأعرب ممثل حركة "حماس" في لبنان، علي بركة، في حديث سابق مع "قدس برس" عن ثقته بالأجهزة الأمنية اللبنانية.

واتهم بركة الاحتلال الإسرائيلي بالوقوف خلف محاولة الاغتيال الفاشلة، وقال: "البصمات والمؤشرات الأولية لدينا، أن العدو الصهيوني هو الذي يقف خلف هذه العملية الجبانة الفاشلة".

وأشار إلى أن "الاحتلال أراد من خلال هذه العملية إرسال رسالة إلى حماس، بأن ذراعه الأمنية يمكنها أن تمتد إلى الخارج. كما تحمل هذه العملية محاولة لنقل الاحتلال معركته من الداخل الفلسطيني إلى الخارج".

وأضاف: "أيضا الاحتلال أراد من هذه المحاولة الفاشلة إرسال رسالة إلى لبنان التي تحتضن المقاومة، وأيضا إلى التقارب بين فصائل المقاومة الفلسطينية واللبنانية، الذي ترجمه اللقاء بينهم وبين أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله الشهر الماضي"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.