غزة.. وفاة طفل فلسطيني جراء وقف التحويلات العلاجية

أُعلن في قطاع غزة، اليوم الأحد، عن وفاة الطفل "أحمد أبو عمرة" نتيجة أزمة وقف التحويلات العلاجية إلى الخارج.

وقالت "هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن غزة" في بيان لها، "الطفل أحمد خالد أبو عمرة الذي يبلغ من العمر 3 سنوات، وهو من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، توفي فجر اليوم بسبب العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على غزة".

وأوضح الناطق باسم الهيئة، أدهم أبو سلمية، أن وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله رفضت إصدار تحويلة طبية للطفل "أبو عمرة" منذ نحو أسبوعين، رغم حصوله على تقرير رسمي يؤكّد حاجته للعلاج في الخارج بشكل عاجل.

وأضاف أبو سلمية في حديث لـ "قدس برس"، "غزة وهي تودع الشهيد الثالث من شهداء الحصار خلال يومين تدعو لمحاسبة كل المحاصرين لشعبنا الفلسطيني في القطاع الذي يعيش أخطر كارثة إنسانية منذ 12 عاما".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة قد أعلنت افي وقت سابق من اليوم، عن قرب توقف الخدمات الطبية كاملة في اثنين من مستشفياتها العاملة في قطاع غزة، جرّاء أزمة نقص الوقود اللازم لتشغيلها.

وقال الناطق باسم الوزارة، أشرف القدرة، "ساعات تفصلنا عن توقف الخدمة بشكل كامل في مستشفى بيت حانون ومستشفى الدرة للأطفال بسبب قرب نفاذ آخر قطرة من الوقود".

وأضاف القدرة في حديثه لـ "قدس برس"، "إن إدارة الوزارة عقدت ظهر اليوم لقاءا عاجلا مع ممثلي فصائل العمل الوطني والإسلامي لبحث تداعيات أزمات القطاع الصحي في قطاع غزة؛ وجرى خلاله وضع الجميع في صورة التطورات الخطيرة لذلك".

وفي سياق متصل، ذكر مستشفى "النصر التخصصي" للأطفال في قطاع غزة، أنه تبنّى خطة عمل تقشفية باستخدام مولدات صغيرة، مع إعادة جدولة بعض الخدمات الطبية التي يقدمها.

وقالت مديرة المستشفى، وفاء بنات، في تصريح صحفي مكتوب "إن نقص السولار يؤثر بشكل مباشر على الخدمات التي تقدمها المستشفى؛ من حيث سرعة استجابة سيارات الإسعاف لنقل الحالات الطارئة بين المستشفيات، ونقل العينات بين المختبرات؛ ما يؤدي إلى تجلطها وفسادها".

وشهد العام الماضي، وفاة عشرات المرضى الفلسطينيين؛ بينهم أطفال، على خلفية رفض وزارة الضحة برام الله منحهم تحويلات علاجية للسفر إلى الخارج.

وأثارت أزمة التحويلات العلاجية في قطاع غزة، ردود أفعال غاضبة في الأوساط الحقوقية التي ناشدت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية حل المسألة وعدم تسييس معاناة المرضى أو الزّج بهم في الخلافات السياسية.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ 11 عاما، على الوضع الصحي للقطاع، ما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

وتفرض "إسرائيل" على قطاع غزة حصارا مشددا منذ 11 عاما؛ حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، باستثناء فتحة لأيام عدّة مرات لسفر المرضى والطلاب وأصحاب الحالات الإنسانية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.