اليمن.. قوات موالية للمجلس الانتقالي تسيطر على معسكرات للحكومة الشرعية رغم التهدئة

ذكرت مصادر يمنية مطلعة، أن "معسكر اللواء الرابع حماية رئاسية سقط بالكامل بيد قوات من الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم، على الرغم من الهدنة المعلنة مع القوات الموالية لحكومة الرئيس هادي.

وذكرت صحيفة "عدن الغد"، أن قوات من الحزام الأمني وأخرى من اللواء الأول مشاه والتابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي بسطت أيضا سيطرتها على مدينة كريتر بشكل كامل وصولا إلى بوابات القصر الرئاسي بمعاشيق اليوم الثلاثاء.

وتمكنت هذه القوات من السيطرة على مقر اللواء الثالث حماية رئاسية بخور مكسر عقب يومين من المواجهات.

وتأتي هذه التطورات بينما أكدت وزارة الداخلية اليمنية التابعة لحكومة الرئيس هادي، أنها ملتزمة بالتعامل إيجابيا مع بيان تحالف دعم الشرعية في اليمن، الصادر فجر الثلاثاء، والذي ضمنه تجديد طلبه بسرعة إيقاف جميع الاشتباكات فوراً وإنهاء جميع المظاهر المسلحة.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان لها، أنها أصدرت تعميما فوريا وعاجلا للوحدات العسكرية من القوات المسلحة والأمن بوقف إطلاق النار، الذي كان للدفاع عن النفس وحماية المؤسسات الحكومية والمواطنين والممتلكات العامة والخاصة.

وعبرت وزارة الداخلية في بيانها، عن أملها ان يتجاوب الطرف الآخر مع الدعوة الثانية للتحالف، والزام عناصره بالكف عن الاعتداء على مؤسسات ومقرات الدولة وممتلكات المواطنين، وان لا يتعامل باستخفاف مع التهدئة النابعة من الحرص على معركة اليمنيين الأساسية، وفق البيان.

من جهته اعتبر السياسي اليمني ونائب الرئيس السابق "خالد بحاح" ان الحكومة الشرعية اليمنية تعيش انفصالا كبيرا عن الواقع المعاش للناس.

وأكد "بحاح" ان الشرعية عاشت حالة من الوهم فيما سبق وغردت بعيدا عن واقع الأرض وحال الناس.

وأضاف قائلا: "بيانات المنفى الرئاسية والحكومية (خمسة نجوم)، بما فيها بيانات منتجع المعاشيق، منفصلة عن واقع الأرض ومعاناته، وتغرد بعيدا عن واقع الأرض وحال الناس"، على حد تعبيره.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ترأس أمس اجتماعا استثنائيا لمستشاريه وقادة الأحزاب والقوى السياسية بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبد الملك المخلافي، أكد فيه أن ما يجري في عدن عمل انقلابي مرفوض.

وجدد التأكيد على أن القضاء على مشروع إيران في اليمن هو معركة كل اليمنيين المصيرية والوجودية، ومن خلفهم التحالف العربي بقيادة الأشقاء في المملكة العربي السعودية، باعتبار خطر بقاء هذا المشروع لا يستهدف اليمن وحدها بل الخليج والمنطقة العربية ويهدد السلم العالمي.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي اليمني محمد جميح، في حديث مع "قدس برس" أن "الامارات تريد تسليم عدن للمجلس الانتقالي وتعاقب هادي".

وأضاف: "هادي يعارض سياسة الإمارات لكنه ضعيف ومهزوز ويضر ويستعدي، والسعودية لا تريد ان تغضب الامارات وينهار التحالف"، على حد تعبيره.

وتعيش عدن على وقع مواجهات عسكرية بين قوات الحماية الرئاسية والجيش الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وقوات الحزام الأمني الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.