حملة اعتقالات إسرائيلية تطال 21 فلسطينيًا بينهم ثلاثة أطفال

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة، فجر اليوم الإثنين، طالت 21 مواطنًا فلسطينيًا من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأفاد بيان لجيش الاحتلال، بأن قواته اعتقلت 21 فلسطينيًا ممن وصفهم بـ "المطلوبين"، بدعوى ممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وقال الجيش، إن قواته عثرت على سلاح وذخائر خلال حملة تفتيش نفذتها في بلدة الرام قرب القدس، ومنطقة الدوحة في بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وذكر مراسل "قدس برس" أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة أطفال من بلدة بيت فجار جنوبي شرق مدينة بيت لحم، وهم؛ أمير مراد طقاطقة (14 عامًا)، عامر خالد طقاطقة (15 عامًا)، وعلي حمزة ديرية (15 عامًا)، عقب دهم وتفتيش منازل عائلاتهم.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر سيف أبو زينة من مدينة الخليل (جنوب القدس)، بالإضافة للشقيقيْن منيب وفادي غنيمات، من بلدة صوريف شمالي المدينة، والشاب ناد عويضات من مخيم العروب شمالًا.

ورصدت "قدس برس"، اعتقال قوات الاحتلال للشابيْن محمد برناط، وياسين ياسين من بلدة بلعين غربي رام الله (شمال القدس المحتلة)، شرحبيل الخطيب من بلدة دير أبو مشعل شمالي غرب، ومدحت أبو شريفة من مخيم الجلزون للاجئين شمالًا.

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، المواطن جمال السيد من كفر راعي جنوبي غرب جنين (شمال القدس المحتلة)، وأحمد شماسنة من مخيم شعفاط شرقي مدينة القدس.

واستدعت قوات الاحتلال الطفل محمود إبراهيم طقاطقة (15 عامًا) للتحقيق معه في مجمع مستوطنة "غوش عتصيون" جنوبي بيت لحم، عقب اقتحام منزل والده في بلدة بيت فجار، وتسليمه بلاغًا لمراجعة مخابراتها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.