ليبيا.. ضابط عسكري متهم من "الجنائية الدولية" يسلم نفسه إلى الشرطة العسكرية في بنغازي

كشف مصدر عسكري ليبي، النقاب عن أن القائد العسكري في "عملية الكرامة" التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، والمطلوب لدى "محكمة الجنايات الدولية"، محمود الورفلي، قد سلم نفسه للقائد العام العسكري في بنغازي شرق ليبيا.

وقال آمر الغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى، اللواء ونيس بوخمادة، في تصريحات نقلتها اليوم صحيفة "بوابة الوسط" الليبية: "إنَّ قضية الضابط محمود الورفلي شأن عسكري خاص بالجيش ولا يُسمَح بالحديث فيها، والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر يتابعها بشكل مستمر"، مشيرًا إلى "أنَّ أي شخص عسكري يقوم بعمل تخريبي سيلقى الجزاء الرادع".

ووصف بوخمادة، الورفلي بـ "البطل الذي قارع الدواعش"، وأكد أنه سلم نفسه للقائد العام، من دون أي توضيحات عن الخطوات المرتقب اتخاذها بحقه.

وطالب بوخمادة، العسكريين والمدنيين المحتجين على استدعاء القيادة العامة للجيش الضابط محمود الورفلي لاستكمال تحقيق محكمة الجنايات الدولية، بالتهدئة وقال: "المشاكل لا تُحَل بغلق الشوارع وحرق الإطارات وحرق المراكز الأمنية".

وأشار المسؤول العسكري الليبي، إلى أنَّ إحراق إطارات السيارات وإغلاق الشوارع الرئيسية بمدينة بنغازي "تعطي فرصة لكل مَن يريد العبث بأمن بنغازي"، على حد تعبيره.

والورفلي عضو بوحدة خاصة بالجيش الوطني الليبي، وهو القوة المهيمنة في شرق ليبيا.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت أمر اعتقال للورفلي في آب (أغسطس) الماضي. وفي الشهر نفسه، قال الجيش الوطني الليبي إنه اعتقل الورفلي ويحقق معه، لكن المحكمة الجنائية قالت إنها تلقت تقارير لاحقة تفيد بأن الورفلي طليق وشارك في عمليات قتل أخرى.

ودعت الأمم المتحدة الشهر الماضي إلى تسليم الورفلي للمحكمة الجنائية على الفور بعد ظهوره في صور وهو يقتل بالرصاص عشرة أشخاص أمام مسجد في بنغازي تعرض في اليوم السابق لهجوم مزدوج بسيارتين ملغومتين.

أوسمة الخبر ليبيا ضابط متهم متابعة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.