قيادي بفتح: إسقاط الطائرة الإسرائيلية ردع لعنجهية تل أبيب

اعتبر قيادي في حركة "فتح" أن إسقاط طائرة إسرائيلية من قبل الدفاعات الجوية السورية، يحمل رسالة واضحة للإسرائيليين أن "هذه العنجهية والعربدة الاسرائيلية، لا يمكن القبول باستمراها".

وأشار أمين سر المجلس الثوري لحركة "قتح"، ماجد الفتياني، لـ"قدس برس" إلى "الصراخ الاسرائيلي بعد الأحداث التي جرت صباح اليوم؛ حيث بدأ يطلب التدخل الامريكي والروسي".

وشدد أن ما يجري من توتر بين تل أبيب ودمشق "ليس بعيداً عن المشهد الفلسطيني"، وأضاف "يجب أن ننتظر ونراقب جيداً التوجه الاسرائيلي، وألا ننساق وراء الرغبة الإسرائيلية التي تسعى لقلب معادلة الإقليم". حسب تقديره

وأقر الجيش الإسرائيلي بسقوط إحدى طائراته من طراز "اف 16" بعد استهدافها من قبل الدفاعات الجوية السورية فوق منطقة  الجليل الأسفل في شمال فلسطين المحتلة عام 48.

وكانت الطائرة ضمن مجموعة طائرات أغارت على على مطار التيفور العسكري في منطقة حمص وسط سوريا.

وأدى سقوط الطائرة إلى اشتعال حريق في المنطقة، فيما اعترف جيش الاحتلال بإصابة أحد الطيارين بجروح خطيرة والآخر بجروح طفيفة، وتم نقلهما إلى مستشفى رامبام الإسرائيلي في مدينة حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 48.

وأعلن جيش الاحتلال أن الغارة جاءت  ردا على اختراق طائرة إيرانية بدون طيار الأجواء الإسرائيلية، حيث قامت مروحية هجومية باعتراضها.

وأشار أن مقاتلات سلاح الجو، عادت وشنت في أعقاب إسقاط الطائرة الإسرائيلية غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة الى أهداف إيرانية في سوريا.

وأكد قصف ١٢ هدفًا؛ منها ثلاث بطاريات دفاع جوي سورية وأربعة أهداف تابعة لإيران.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.