وزير الخارجية المصري يبحث مع عزام الأحمد تطورات المصالحة الفسطينية

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري على "أهمية المضي قدماً في مسار المصالحة باعتبارها خطوة مهمة لتحقيق وحدة الصف الفلسطيني"، مشدداً على "ضرورة تمكين حكومة الوفاق الوطني من إدارة قطاع غزة بكفاءة لمصلحة المواطن الفلسطيني في غزة".

وأكد شكري، خلال استقباله اليوم الأحد في مكتبه بالقاهرة لعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، على الأهمية التي توليها مصر للتخفيف من وطأة الأزمة الإنسانية التي يعاني منها الفلسطينيون في قطاع غزة.

وبحسب أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، فقد بحث شكري مع الأحمد "آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية، والتطورات الخاصة بملف المصالحة الوطنية".

وأوضح أبو زيد، أن الوزير شكري "حرص .. على الاستماع إلى تقييم عزام الأحمد بشأن آخر التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية، والتعرف على نتائج الاتصالات والمشاورات التي قام بها الجانب الفلسطيني خلال الفترة الماضية .. لمواجهة التحديات الناجمة عن التغير في الموقف الأمريكي تجاه قضية القدس، وتأثيره على دور الولايات المتحدة كراع لعملية السلام وعلى مستقبل التسوية العادلة لقضايا الوضع النهائي".

وأوضح المتحدث المصري، أن الأحمد "أكد على محورية قضية القدس للجانب الفلسطيني باعتبارها لا تقبل المساومة"، منوهاً إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصدد إلقاء كلمة أمام مجلس الأمن في 20 شباط (فبراير) الجاري بنيويورك للدفاع عن الوضعية التاريخية والقانونية لمدينة القدس، وشرح الرؤية الفلسطينية تجاه مختلف جوانب القضية الفلسطينية ومستقبل عملية السلام.

وأشاد الأحمد بالجهود المصرية إزاء الدفع بعملية المصالحة الوطنية الفلسطينية، على ضوء اتفاق إنهاء الانقسام الذي تم توقيعه في القاهرة في تشرين أول (أكتوبر) الماضي.

وتأتي زيارة الأحمد إلى القاهرة بالتزامن مع زيارة بدأها وفد من قيادة حركة "حماس" برئاسة رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية أول أمس الجمعة إلى العاصمة المصرية القاهرة.

يذكر أن القاهرة كانت قد رعت مفاوضات بين حركتي "حماس" و"فتح" انتهت بالتوقيع يوم 12 تشرين أول (أكتوبر) الماضي على اتفاق يتم بموجبه إنهاء الإنقسام وتمكين حكومة الوفاق من إدارة قطاع غزة.

لكن حركة "حماس" اشتكت من أن حركة "فتح" والسلطة الفلسطينية لم تلتزما بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، على الرغم من وفاء "حماس" بتسليم إدارة القطاع، وهو أمر سبق لعزام الأحمد أن شكك به.  

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.