يديعوت أحرونوت: طائرة مقاتلة أخرى تمكنت من الإفلات من صاروخ سوري مضاد

صورة أرشيفية

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، صباح اليوم الإثنين، عن إفلات طائرة إسرائيلية مقاتلة أخرى (أف 16)، من صاروخ سوري مضاد فجر السبت الماضي.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، إن طائرة مقاتلة أخرى، خلال الحدث في الشمال فجر السبت، قد تمكنت من الإفلات من صاروخ مضاد.

ويُذكر أن الدفاعات الجوية السورية قد أسقطت طائرة حربية إسرائيلية فجر السبت الماضي بعد إغارتها على أهداف بسوريا.

وشن الجيش الإسرائيلي، أول من أمس (السبت)، سلسلة غارات جوية على مواقع في سورية، تخلّلها إسقاط إحدى مقاتلاته من طراز "اف 16" بعد استهدافها من قبل الدفاعات الجوية السورية فوق منطقة الجليل الأسفل في شمال فلسطين المحتلة عام 1948.

وادّعى الجيش في بيان له، أن الغارات جاءت ردًا على اختراق طائرة إيرانية بدون طيار الأجواء الإسرائيلية، على حد قوله.

وأدى سقوط الطائرة إلى اشتعال حريق في المنطقة، فيما أقرّ الجيش الإسرائيلي بإصابة اثنين من طياريه جرّاء سقوط الطائرة؛ بجروح خطيرة وأخرى طفيفة.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية، قد قالت أمس الأحد، إن تحقيقًا أولي حول حادثة سقوط طائرة F16 الحربية الإسرائيلية، بصواريخ الدفاعات الجوية السورية، أشار إلى أن طاقم الطائرة فشل في تجنب الصواريخ رغم وصول تحذيرات.

وذكرت الصحيفة العبرية، "أن التحقيق الأولي يشير إلى أن طاقم طائرة الـ F16 كان قادرًا على تحديد وتجنب صواريخ الدفاعات السورية وقد وصل تحذير للطاقم بشأنها".

وأضافت: "لكن لأسباب لم يتم توضيحها بشكل تام بعد فإن الطاقم لم يكن لديه الوقت للقيام بمناورة التهرب وعند اقتراب الصواريخ تخلى الطاقم عن الطائرة".

وأوضحت "هآرتس"، أن الصواريخ التي أطلقت نحو الطائرة الإسرائيلية كانت من نوعين SA5 وSA17"، زاعمة أن الطائرات الإسرائيلية تمكنت من تدمير حوالي نصف بطاريات الدفاعات الجوية السورية خلال الهجمات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.