وزير الاستخبارات الإسرائيلي يهدد عبر موقع سعودي بتوجيه ضربة لإيران

كاتس

هدد وزير المواصلات والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بـ "تلقين إيران درسًا لن تنساه"؛ خلال حوار أجراه معه موقع "إيلاف" السعودي، حول آخر التطورات في المنطقة وإسقاط المقاتلة الاسرائيلية بصاروخ سوري.

وقال كاتس: "إذا استمرت إيران في التهديد وتنفيذ هجمات ضد إسرائيل من سوريا، فإن إسرائيل ستلقن إيران درسًا لن تنساه أبدًا".

وأفاد بأن "إسرائيل غير معنية بالتصعيد، إلا أنها ستستمر في اتباع نهج الخطوط الحمراء كما فعلت السبت، وقد أوضحت أنها لن تسلم بتعزيز التواجد الإيراني في سورية".

وصرّح كاتس بأن "قواعد اللعبة في سوريا لم تتغير، وهذه ليست المرة الأولى التي تطلق سورية صواريخ أرض جو باتجاه المقاتلات الإسرائيلية، وإسرائيل تستمر في الحفاظ على التفوق الجوي والسيطرة بصورة كبيرة على سماء المنطقة".

واستدرك: "إسرائيل لن تقبل المسّ بسيادتها ونقل الأسلحة المتطورة لحزب الله في لبنان وبناء القدرة المحلية لتصنيع وتطوير الصواريخ في لبنان على يد إيران لحزب الله".

والوزير كاتس، عضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية "كابينيت"، ويطلع على تقارير سرية وخاصة من الأجهزة الأمنية المختلفة.

وأَشار إلى أن إيران "تخطت الخطوط الحمراء، وتلعب بالنار"، وأن الجيش السوري الذي انضم للأجندة الإيرانية، سيجد نفسه في مرمى النيران الإسرائيلية إذا استمر بالتعاون ومنح إيران إمكانية تعزيز تواجدها على الأرض السورية.

وتابع: "إسرائيل أوضحت مرارًا وتكرارًا أن التواجد العسكري الإيراني وأذرعه المختلفة في سورية، هو عامل يزعزع الاستقرار ومصدر دائم للتوتر والاحتكاك، ويشكل خطرًا ليس فقط على إسرائيل إنما على استقرار المنطقة بأكملها".

وشدد على أن "المعركة ضد التمدد والعدوان الإيراني في المنطقة، يجب أن تكون في سورية أيضًا وعلى كل الجهات في المنطقة والأسرة الدولية وكل الذين يريدون الاستقرار أن يعملوا الآن معًا كي يلجموا إيران وإيقاف تواجدها العسكري في سورية ووقف مساعدتها لحزب الله".

ورأى أن "الديناميكية السلبية التي تصنعها إيران وأذرعها في سورية سريعة أكثر مما يتصور البعض، ولذلك يجب إدارة معركة متعددة الأطراف والأبعاد؛ سياسية واقتصادية وعملية لكبح جماح إيران في سورية وفي المنطقة فورًا".

وشن الجيش الإسرائيلي، أمس الأول (السبت)، سلسلة غارات جوية على مواقع في سورية، تخلّلها إسقاط إحدى مقاتلاته من طراز "اف 16" بعد استهدافها من قبل الدفاعات الجوية السورية فوق منطقة الجليل الأسفل في شمال فلسطين المحتلة عام 1948.

وادّعى الجيش في بيان له، أن الغارات جاءت ردًا على اختراق طائرة إيرانية بدون طيار الأجواء الإسرائيلية، على حد قوله.

وعلى إثر ذلك، أعلن جيش الاحتلال شن غارات واسعة النطاق استهدف 12 هدفًا داخل الأراضي السورية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.