إسقاط الطائرة الإسرائيلية كشف وجود "حلف مقاوم" ضد الاحتلال

رأى محللان سياسيان أن إسقاط سورية للطائرة الإسرائيلية كشف عن وجود حقيقي لـ "حلف مقاوم"، لتنسيق المواقف المشتركة ضد الاحتلال الإسرائيلي وصد أي عدوان إسرائيلي محتمل في المنطقة.

واعتبر المحلل السياسي، شرحبيل الغريب، أن بيان "كتائب القسام" عقب إسقاط الطائرة الإسرائيلية "رسالة غير مباشرة لحزب الله، وهي تأتي في سياق الترتيبات الأخيرة التي تمت مع قيادة حركة حماس".

وقال الغريب في حديث لـ "قدس برس" اليوم الإثنين، إن بيان كتائب القسام؛ (الذراع العسكري لحركة حماس)، يعكس وحدة موقف محور المقاومة الذي تشكل مؤخرًا.

وشدد على أن حركة حماس بقيادتها الجديدة "استطاعت تمتين العلاقة مع هذا المحور (المقاوم) تحت عنوان: جبهة مقاومة موحدة لمواجهة الغطرسة الإسرائيلية المنطقة".

وأضاف: "هذا الموقف يأتي للتأكيد على أن الاحتلال هو عدو الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية". متابعًا: "وذلك رسالة للاحتلال أن أي مساس بسورية أو لبنان مساس بفلسطين".

وأكد أن الترتيبات التي تتم بين قيادة المقاومة في فلسطين أو لبنان تكون تحت "مسمى تنسيق المواقف المشاركة لصد أي عدوان إسرائيلي محتمل في المنطقة".

بدوره، أوضح الكاتب السياسي إبراهيم المدهون، أن "هناك حلف مقاوم، وينسق قادته مع بعضهم، لذلك جاء بيان كتائب القسام سريعًا وكأن القرار قد اتخذ، وعبّر عن الاستعداد للذهاب إلى أبعد مدى إذا تطورت الأمور في أي جبهة".

وذكر في تصريحات لـ "قدس برس"، أن إعلان القسام "تطور نوعي من المقاومة الفلسطينية وارتباط وثيق مع حلفاء يوحدهم العداء لإسرائيل، وضرب لنظرية الاحتلال في الاستفراد بقوى المقاومة والتعامل مع كل جبهة على انفراد".

ونوه إلى أن إعلان القسام "سيجعل الاحتلال يفكر ألف مرة قبل شن عدوان على لبنان أو سورية". مضيفًا: "كتائب القسام واضحة أن أي عداء لإسرائيل فهي معه، وأي مواجهة مع إسرائيل فهي موجودة".

وبيّن المدهون أن البيان الذي أصدرته كتائب القسام يؤكد أن الإشكاليات التي يواجهها الاحتلال شمال فلسطين المحتلة "لن يسمح أن تكون على حساب جبهة غزة، وأن غزة ليست لقمة سائغة".

وأردف: "نحن أمام منظومة مقاومة متكاملة، هذه المنظومة التي في غزة هي امتداد لتلك التي في سورية أو في لبنان، منظومة تقاوم الاحتلال الإسرائيلي وتنسق ما بينها لترتيب أوراقها وتعززها وهي مهمة في المرحلة القادمة".

وكانت حركة حماس" أعلنت وقوفها مع سورية في مواجهة أي عدوان إسرائيل.

وصرّح القيادي في الحركة أسامة حمدان، بأن "أي عدوان صهيوني على سوريا أو لبنان لن تكون كتائب القسام بعيدة عن الرد عليه"، معتبراً أن العدوان على المقاومة في أي مكان يقتضي رداً وفعلاً من الجميع.

وتسود حالة من التوتر على الحدود الفلسطينية السورية عقب إعلان جيش الاحتلال، سقوط مقاتلة تابعة لقواته، فجر السبت الماضي، بنيران أطلقت من داخل سورية، بعد فترة وجيزة من إعلانه إسقاط طائرة مُسيرة قال إنها "إيرانية انطلقت من سورية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.