تقرير متخصص تحدث عن تورط حكومات في تنفيذ "هجمات إلكترونية"

دعا تقرير تقني متخصص، إلى ضرورة تعاون المؤسسات الحكومية والخاصة لمواجهة خطر تنامي الجرائم الإلكترونية، وكشفت "القمة العالمية للحكومات" في تقرير أصدرته بالتعاون مع "بي دبليو سي الشرق الأوسط" اليوم الاثنين من دبي، عن أن مرتكبي الجرائم الإلكترونية يطورون أساليبهم وأدواتهم بسرعة كبيرة و مثيرة للقلق.
وصدر التقرير تحت عنوان "منهج عملي لتحديد الهجمات الإلكترونية"، وتناول "الجريمة الإلكترونية" ومدى التغير في طبيعتها نتيجة التحول الرقمي الذي تعيشه المجتمعات حالياً.
وكشف التقرير، الذي أعلن عنه عبر بيان صحفي صدر عن "بي دبليو سي"، وتلقته "قدس برس"، عن أنه بالرغم من وعي الشركات والمؤسسات في الشرق الأوسط بالمخاطر الإلكترونية، إلا أن "التحدي الأساسي الذي يواجه الشركات يكمن في التنبؤ الدقيق بالطرق المحتمل استخدامها في الهجمات الإلكترونية وكشف هذه الهجمات وتحديد هوية ودوافع مرتكبيها".
وأوضح التقرير كذلك عن أن "الهجمات الإلكترونية تنطلق من جهات مختلفة ومنها الناشطين والمجرمين والحكومات، التي تهدف إلى  تحقيق مكسب مالي أو صناعي"، إلا أن البيان الصحفي لم يستطرد في إيضاح ماهية الجرائم التي ترتكبها تلك الحكومات وأسبابها.
ونقل البيان الصحفي، عن شركة "سايبرسكيورتي فينيرز" الأمريكية للأبحاث، أن الجرائم الإلكترونية ستكلف الشركات والحكومات 6 تريليون دولار سنوياً بحلول عام 2021. 
وبرز خلال الأزمة الخليجية الحالية، بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة، ودولة قطر من جهة أخرى، استخدام حكومي واسع لوسيلة "الهجوم الإلكتروني"، فيما اتهمت الدوحة غريماتها باختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، الذي عد بداية اندلاع تلك الأزمة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.