اليمن .. "أنصار الله" يواجهون تحديات في حملتهم للتجنيد الطوعي

كشف نشطاء يمنيون، عن مواجهة جماعة "أنصار الله" المعروفة إعلاميا باسم جماعة "الحوثي"، لتحديات كبيرة في حملة التجنيد الطوعي التي أطلقتها الجماعة منذ شهر تقريبا، في العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات التي تسيطر عليها، رغم استخدامهم لأعضاء المجالس المحلية وعقّال الحارات وشيوخ القبائل، في الضغط على الأهالي من أجل إرسال أبنائهم إلى الجبهات.
وفي حديثه لـ "قدس برس" اعترف أحد أعضاء المجالس المحلية في صنعاء، طلب عدم ذكر اسمه، بأنه قدم للحوثيين كشفا بأسماء وأرقام هواتف القادرين على حمل السلاح من شباب و رجال المديرية، تنفيذا لطلب مشرف الجماعة في منطقته، مضيفا أنه تم التواصل معهم من قبل أعضاء في السلطة المحلية ومشرف الحوثيين في محاولة لإقناعهم بالانضمام إلى صفوف المليشيات المقاتلة، إلا أنه لم يفلح إلا في اقناع ثلاثة أشخاص فقط.
وعن ردة فعل الأهالي، أكد المصدر ذاته، رفض معظم الشباب ممن تم التواصل معهم الانضمام للجماعة تحت مبرر انشغالهم في المساعدة على إعالة أسرهم.
وكانت جماعة الحوثي قد أطلقت حملة التجنيد الطوعي لاستقطاب مقاتلين جدد إلى صفوفها عبر خطباء الجوامع و وسائل الاعلام التابعة لهم ومواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة الى تنظيم لقاءات جماهيرية بالتنسيق مع شيوخ القبائل وعقّال الحارات و قيادات المجالس المحلية في جميع المحافظات ومعظم المديريات التي يسيطرون عليها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.