حملة اعتقالات إسرائيلية تطال 29 فلسطينيًا من الضفة الغربية والقدس

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، حملة مداهمات واقتحامات واسعة لمنازل الفلسطينيين في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن، أسفرت عن اعتقال نحو 29 مواطنًا؛ أغلبهم من القدس.

ورصدت "قدس برس" اعتقال قوات الاحتلال لـ 13 فلسطينيًا من بلدتي الرام والعيساوية، وأربعة من أبو ديس قضاء القدس المحتلة، بالإضافة لشابيْن من جنين ومخيمها، وثلاثة مواطنين في كل من قراوة بني زيد والمغير ومخيم الأمعري قضاء رام الله، وآخر من بيت دجن شرقي نابلس.

وأشار مراسل "قدس برس" إلى اعتقال خمسة فلسطينيين من مدينة بيت لحم وبلدتي بيت فجار والدوحة ومخيم عايدة للاجئين قضاء المدينة (جنوب القدس المحتلة).

وأعادت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر ضياء شواهنة عقب دهم منزل عائلته في قرية كفر ثلث جنوبي شرق مدينة قلقيلية (شمال القدس المحتلة).

بدوره، قال جيش الاحتلال في بيان له، إن قواته اعتقلت 18 فلسطينيًا "مطلوبًا"، بدعوى ممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وزعم جيش الاحتلال، بأن قواته صادرت أموالًا خلال حملة تفتيش نفذتها في بلدة السموع قرب الخليل (جنوب القدس المحتلة)، بدعوى ارتباطها بفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأشار في ذات البيان، إلى أن قواته عثرت على سلاح خلال دهم منازل للمواطنين الفلسطينيين في مناطق قرب طولكرم (شمال القدس المحتلة).

واقتحم جيش الاحتلال منطقة "واد سود" في دورا جنوبي الخليل لعدة ساعات، تخللها تفتيش عدد كبير من المنازل وتخريب محتوياتها واعتلاء أسطحها.

وأفاد مراسل "قدس برس" بأن بلدة دوار قد شهدت اندلاع مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الصوت والغاز  صوب المواطنين ومنازلهم قبل انسحابهم من المنطقة.

وتشهد الضفة الغربية والقدس المحتلة بشكل شبه يومي اعتقالات في صفوف الفلسطينيين على يد الجيش الإسرائيلي؛ إذ تشير إحصائيات رسمية إلى وجود نحو 7 آلاف معتقل في سجون الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.