أبو ردينة: خطاب عباس في مجلس الأمن سيمثل رؤيته للسلام

قال الناطق الرسمي باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم السبت، إن الرئيس محمود عباس، سيتناول في خطابه الذي سيلقيه في مجلس الأمن الدولي في العشرين من شباط/فبراير الجاري، رؤيته للسلام بالإضافة إلى قضية القدس.

وأكد أبو ردينة في بيان صحفي، أن "المرحلة تتطلب مواقف واضحة فلسطينية وعربية، في مواجهة الأخطار المحدقة بقضيتنا الوطنية"، مؤكدا أن "المعركة الحالية حول القدس سترسم ملامح المنطقة في المستقبل القريب والبعيد".

وأشار إلى أن "خطاب الرئيس سيشكل رسالة للعالم بأسره، بأن العدل والسلام والأرض هي الطريق الوحيد لشرق أوسط أمن ومستقر، وعالم ومزدهر وخالٍ من كل اشكال الارهاب المرفوضة والمدانة"، وفق قوله.

وأعلنت الأمم المتحدة، أمس الجمعة، أن أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، سيترأس، الثلاثاء المقبل، جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي حول فلسطين، يشارك فيها رئيس السلطة محمود عباس.

وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم غوتيريش، اليوم الجمعة، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة بنيويورك، إن "الرئيس الفلسطيني سيعقد أيضا، في اليوم نفسه، اجتماعا ثنائيا مع الأمين العام"، لبحث التطورات الأخيرة المتعلقة بسبل إحياء عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وكان رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير منصور العتيبي، قد ذكر في تصريحات اعلامية سابقة، أن رئيس السلطة محمود عباس سيشارك في أعمال الجلسة الدورية للمجلس حول فلسطين، يوم 20 شباط/فبراير.

وأوضح كذلك أنه سيتم عقد جلسة غير رسمية لأعضاء المجلس، في 22 فبراير الجاري (الخميس المقبل)، تحت عنوان "بعد 50 عاما من الاحتلال الإسرائيلي"، لمناقشة الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وخاصة قطاع غزة.

ويعاني قطاع غزة للعام الثالث عشر على التوالي من أوضاع اقتصادية وإنسانية، طالما وصفتها تقارير أممية ودولية بأنها الأسوأ في العالم.

ويفرض الاحتلال حصارًا على سكان القطاع منذ نجاح حركة "حماس" في الانتخابات التشريعية (البرلمانية)، والتي جرت في كانون ثاني/يناير 2006، وشدّدته في منتصف حزيران/ يونيو 2007، عقب سيطرة حماس على قطاع غزة.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة مرات منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي، مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء، ودخول أزمة الكهرباء والوقود على القطاع الصحي بصورة خطيرة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.