حملة اعتقالات إسرائيلية تطال 22 فلسطينيًا من الضفة الغربية والقدس

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن، طالت 22 مواطنًا فلسطينيًا، عقب دهم وتفتيش منازلهم؛ قبل أن تقوم بنقلهم لجهات غير معلومة.

وأعلن جيش الاحتلال في بيان له، أن قواته اعتقلت 16 فلسطينيًا، بدعوى أنهم "مطلوبون" لممارستهم أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وزعم الاحتلال عثور جيشه على قنبلة محلية الصنع خلال حملة تفتيش ومداهمة في بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وذكر مراسل "قدس برس" في الخليل، أن قوات الاحتلال اعتقلت المسن سليمان عبد القادر التميمي (75 عامًا)، عقب اقتحام وتفتيش منزله في المدينة (جنوب القدس المحتلة).

ورصدت "قدس برس" اعتقال قوات الاحتلال لـ 6 فلسطينيين من القدس (بيان جيش الاحتلال لا يأتي على ذكرهم)؛ خمسة من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى وآخر من بلدة الرام شمالي المدينة المحتلة.

واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين من قلقيلية (شمال القدس)، وأربعة من نابلس بينهم إثنان من بلدة بيتا جنوبي المدينة (شمالًا)، ومواطنين من بلدة بيت فجار جنوبي شرق بيت لحم (جنوبًا) وثالثًا من بلدة تقوع قرب المدينة.

وقال مراسل "قدس برس" في نابلس، إن قوات الاحتلال اعتقلت فجر اليوم ناصر العاصي؛ عم المُطارد عبد الحكيم العاصي والذي يتهمه الاحتلال بتنفيذ عملية طعن قرب مستوطن "أرائيل" وقتل مستوطن إسرائيلي.

وسلمت قوات الاحتلال الأسير المحرر باسل خالد الريماوي استدعاءً للتحقيق معه لدى مخابراتها، عقب اقتحام منزله في بلدة بيت ريما شمالي غرب رام الله (شمال القدس المحتلة).

واندلعت فجر اليوم مواجهات بين جنود الاحتلال وشبان فلسطينيين خلال اقتحام مدينتي نابلس وبيت لحم، (دون الحديث عن وقوع إصابات).

وتشهد الضفة الغربية بشكل شبه يومي اعتقالات في صفوف الفلسطينيين على يد الجيش الإسرائيلي، إذ تشير إحصائيات رسمية إلى وجود نحو 7 آلاف معتقل في سجون الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.