"الوطني الفلسطيني" يطالب بإدراج الـ "كنيست" الإسرائيلي كبرلمان عنصري

طالب المجلس الوطني الفلسطيني (برلمان منظمة التحرير)، في مذكرات ارسلها الى 11 اتحادا وجمعية برلمانية اقليمية ودولية، ادراج البرلمان الإسرائيلي الـ "كنيست"، كبرلمان عنصري ومعاد للديمقراطية وحقوق الانسان بسنه تشريعات تتصف بالعنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

ودعا المجلس الوطني، في بيان، اليوم الأربعاء، تلك الاتحادات والجمعيات إلى الضغط على الـ "كنيست" الاسرائيلي ليتوقف عن سن التشريعات باعتبارها تشكل انتهاكا واضحا ومباشرا لأهداف ومقاصد الاتحادات والجمعيات البرلمانية وشروط العضوية فيها واعتبار تلك التشريعات باطلة وغير شرعية.

وبين المجلس، الذي يتخذ من العاصمة الأردنية عمّان مقرا له، أن برلمان الاحتلال، وضع خلال الفترة ما بين 2014 وحتى اليوم ما يزيد عن 160 قانونا ومشروع قانون تنتهك العدالة الانسانية والمعاهدات الدولية واسس التشريعات العادلة التي يفترض ان تنسجم مع القانون الدولي.

وأكد المجلس من خلال المذكرات أن مد الولاية التشريعية للـ "كنيست" الاسرائيلي على اقليم دولة فلسطين تحت الاحتلال يعتبر انتهاكا جسيما لكافة قرارات الشرعية الدولية واخرها قرار مجلس الامن الدولي رقم 2334 الصادر في ديسمبر2016.

وأضاف أنه يشكل أيضا انتهاكا للمعاهدات الدولية الشارعة للقانون الدولي الانساني والتي تلزم سلطات الدولة القائمة بالاحتلال بواجب احترام النظام القانوني السائد في الاقليم المحتل.

وأوضح المجلس في المذكرات ان الـ "كنيست" قد أصبح أحد أبرز دوائر شرعنة الاحتلال وجرائمه كمشروع قانون تطبيق القانون الاسرائيلي على المؤسسات الاكاديمية في مستوطنات الضفة الغربية ومشروع قانون خصم عائدات الضرائب الفلسطينية ومشروع قانون اعدام الاسرى الفلسطينيين وقانون سحب اقامات المقدسيين وقانون احتجاز جثامين الشهداء وقوانين اعتقال الاطفال ورفع الاحكام بحقهم.

وأشار المجلس إلى أن "99 في المئة من القتلة اليهود الذين ارتكبوا جرائم بحق فلسطينيين قد تم اطلاق سراحهم ودعمهم قانونيا واجتماعيا وبحماية وحصانة من الحكومات الاسرائيلية".

ويمثل المجلس الوطني، السلطة العليا للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وهو الذي يضع سياسات منظمة التحرير ويرسم برامجها، وهو بمثابة برلمان للمنظمة، وتأسس عام 1948، وأعيد تجديده عام 1964، ويضم 765 عضوًا موزعين على الفصائل (باستثناء حماس والجهاد حتى الآن) والهيئات والنقابات والاتحادات والشخصيات المستقلة.

والمجلس الوطني الفلسطيني، هو بمثابة برلمان منظمة التحرير الفلسطينية، وعُقدت آخر دورة له في قطاع غزة، في العام 1996، تبعتها جلسة تكميلية عقدت في مدينة رام الله، عام 2009.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.