الاحتلال الإسرائيلي يقتل فلسطينيا بعد ساعات من اعتقاله

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على قتل مواطن فلسطيني، فجر اليوم الخميس، بعد ساعات من اعتقاله، بحسب مصادر حقوقية فلسطينية.

وقالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية (شبه حكومية)، إن سلطات الاحتلال أبلغت عائلة المعتقل ياسين عمر السراديح (33 عامًا)، من أريحا (شرق القدس المحتلة)، باستشهاده بعد اعتقاله فجر اليوم الخميس.

وأوضح مدير "نادي الأسير" في أريحا، عيد براهمة، أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت فجر اليوم المدينة، ودهمت منزل الشهيد ياسين السراديح، مشيرًا إلى أن الشهيد تعرض للتعذيب خلال عملية الاعتقال.

وأكد براهمة في حديث لـ "قدس برس" صباح اليوم، أن الشهيد السراديح "لم يكن يعاني من أمراض، وأن جنود الاحتلال اعتقلوه وهو بوضع صحي جيد".

وأشار إلى أن استشهاد الشاب السراديح جاء بعد اعتقال الاحتلال له، وتعريضه للتعذيب ليبلغ الجانب الفلسطيني باستشهاده صباح اليوم.

واعتبرت الجمعية الحقوقية، أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية عن "قتل" الشاب السراديح، "نتيجة تعريضه للتعذيب" أثناء اعتقاله.

وأفادت عائلة السراديح، بأن نجلها "ياسين" قد تعرّض للضّرب خلال عملية اعتقال جنود الاحتلال له من منزله، وأنّه لم يكن يعاني من أية أمراض.

ومن الجدير بالذكر أن جيش الاحتلال، أعلن صباح اليوم في بيان له، عن اعتقال 11 فلسطينيًا من الضفة الغربية، بدعوى أنهم "مطلوبون" لمشاركتهم في فعاليات المقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.