البيت الأبيض يدين بشدة الهجمات الأخيرة على الغوطة الشرقية

دان البيت الأبيض الأمريكي، بشدة الهجمات الأخيرة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، والتي أدت إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين.

وقال البيت الابيض في بيان، فجر اليوم الخميس، إن "الولايات المتحدة تدين بشدة الهجمات الأخيرة في الغوطة الشرقية من قبل روسيا ونظام الأسد".

ودعا المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الهجمات "المروعة"، فيما طالب روسيا وشركاءها بالوفاء بالتزاماتهم فيما يتعلق بمناطق التصعيد وخصوصا في الغوطة الشرقية ووقف الهجمات ضد المدنيين في سورية.

وأشار إلى أن التدمير المستهدف للمرافق الطبية، بالغوطة الشرقية والاستمرار في استخدام تكتيكات الحصار على المدنيين السوريين، ومنع وصول المساعدات الإنسانية، أمر مثير للقلق.

وأكد البيان تأييد الولايات المتحدة للنداء الذي وجهته الأمم المتحدة لوقف العنف والسماح بتسليم الامدادات الانسانية دون قيود والاجلاء الطبي العاجل للمدنيين.

وأوضحت أن هجمات النظام المروعة ضد المدنيين تظهر حاجة ملحة لاحراز تقدم في عملية جنيف التي تقودها الأمم المتحدة والتوصل إلى حل سياسي لسورية يحترم إرادة الشعب السوري، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 والبيان المشترك الصادر في كانون أول/يناير العام الماضي في دا نانغ من قبل الرئيس الامريكي دونالد ترمب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتعرضت الغوطة الشرقية يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، لقصف شديد من قبل قوات النظام السوري أسفر  عن مقتل 167 مدنيا، الامر الذي اثار قلق المنظمات الانسانية العاملة في سورية لعدم قدرتها على الوصول إلى المحتاجين هناك والبالغ عددهم 700 شخص.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق "خفض التوتر" التي تم الاتفاق عليها في مباحثات أستانة عام 2017، بضمانة تركيا وروسيا وإيران، وهي آخر معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات النظام منذ 2012.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.