احتجاز مئات الفلسطينيين في سيناء عقب إغلاق معبر رفح بشكل مفاجئ

تسبب إغلاق السلطات المصرية، مساء أمس الأربعاء، لمعبر رفح البري بشكل مفاجئ؛ بعد ساعات من تشغيله، باحتجاز مئات الفلسطينيين في الجانب المصري من المعبر وشبه جزيرة سيناء.

وقال سفير السلطة الفلسطينية في مصر، دياب اللوح؛ إن السفارة قامت بتشكيل خلية أزمة لمتابعة سلامة المواطنين الفلسطينيين في الطريق الدولي الممتد بين مدينتي الإسماعيلية والعريش، وفي الجانب المصري من معبر رفح.

وصرّح اللوح في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الخميس، بأن 250 مسافرًا أمضوا ليلتهم الماضية في حاجز الميدان (جنوب مدينة العريش)، ويجري التنسيق لهم من أجل تامين وصولهم إلى القاهرة.

وأشار إلى أن العالقين في الجانب المصري من معبر رفح يجري عمل تنسيق من أجل سفرهم ضمن قافلة أمنية، حتى تأمين وصولهم إلى القاهرة، "وقد يكون ذلك في ساعات الظهيرة".

ونوه السفير الفلسطيني إلى أنه قد تم تخصيص أرقام هواتف للطوارئ على مدار الساعة للتواصل مع المسافرين العالقين وتأمين وصولهم إلى القاهرة، مشيرًا إلى أنه لا يوجد لديهم أي معلومات حول إن كان سيتم استئناف عمل المعبر مجددًا أم لا.

بدوره، أفاد الناطق باسم معبر رفح، معتز دلول، بأنه لا يزال 516 مسافرًا من المغادرين باتجاه الأراضي المصرية عالقين منذ مساء أمس داخل الجانب المصري من معبر رفح.

وأضاف دلول في تصريح لـ "قدس برس" اليوم، أن المسافرين العالقين في الجانب المصري من المعبر قد أتموا إجراءات سفرهم وختم جوازاتهم، إلا أن عدم وصول الحافلات الخاصة بنقلهم إلى الجانب الفلسطيني بسبب إغلاق الطرق، حال دون مغادرتهم.

ولفت النظر إلى أن 664 مسافرًا تمكنوا حتى مساء أمس (الأربعاء) من مغادرة الجانب الفلسطيني إلى الجانب المصري، بينهم 588 مواطنًا من فئة التحويلات المرضية، و76 مريضًا ضمن 8 حافلات، و10 سيارات إسعاف.

وكانت السلطات المصرية، قد أعلنت مساء الثلاثاء الماضي أنها تنوي فتح معبر رفح بشكل استثنائي لمدة أربعة أيام؛ قبل أن تقوم بإغلاقه أمس الأربعاء بشكل مفاجئ.

يشار إلى أن إدارة معبر رفح تُدار في الوقت الحالي من قبل حكومة التوافق الوطني، بعد أن تسلمت معابر قطاع غزة مطلع تشرين ثاني/ نوفمبر 2017 من حركة "حماس"، تطبيقًا لاتفاق المصالحة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.