البحرية الإسرائيلية تعتقل صياديْن فلسطينييْن في بحر غزة وتصادر قاربهما

اعتقلت قوات البحرية الإسرائيلية، صباح اليوم السبت، صيادَيْن فلسطينيَيْن من عرض البحر شمال قطاع غزة، بعد مصادرة قاربهما.

وقال نقيب الصيادين الفلسطينيين، نزار عيّاش،: "قامت زوارق الاحتلال الحربية صباح اليوم السبت بفتح نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين شمال مدينة غزه خلال ومزاولتهم مهنة الصيد".

وأضاف: "أسفر الحادث عن اعتقال اثنين من الصيادين ومصادرة قاربهم الصغير وهو من نوع "مجداف".

وتتكرر عمليات استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر بصورة شبه يومية، تُضاف إلى سلسلة الانتهاكات الإسرائيلية الممارسة بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

والعام الماضي، قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلية صياديْن فلسطينيينّن أحدهما لم يتم العثور على جثمانه، كما جرحت 14 صيادا بنيرانها، في حين اعتقلت 39 صيادا، أفرج عن معظمهم لاحقا.

ويفرض جيش الاحتلال قيودًا مشددة على عمل الصيادين الفلسطينيين في البحر بقطاع غزة بدعوى محاربته عمليات التهريب ويحظر عليهم الإبحار لأكثر من ستة أميال، وعادة ما يبرر الاحتلال اعتقال الصيادين في قطاع غزة، لتجاوزهم المسافة المسموح بها للصيد.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في 13 أيلول /سبتمبر 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلا بحريا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.