دعوى إسرائيلية تطالب جهات فلسطينية بتعويضات قدرها 114 مليون دولار

عن مقتل مستوطن في عملية للمقاومة الفلسطينية عام 2011

مستوطنة ايتمار

قامت مستوطِنة إسرائيلية برفع دعوى قضائية لمطالبة جهات فلسطينية بتعويضات مالية يتجاوز قدرها المائة مليون دولار أمريكي.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس تنظر في قضية طلب مستوطنة إسرائيلية لتعويضات مالية من السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير و"الجبهة الشعبية"، على خلفية مقتل أحد أفراد عائلتها في عملية للمقاومة الفلسطينية بمستوطنة "إيتمار" المقامة على أراضي شرق نابلس، قبل سبع سنوات.
 
وأوضحت الصحيفة، أن المستوطنة تطالب بتعويضات قدرها 400 مليون شيكل (114 مليون دولار)، وتساندها في قضيتها منظمة "شورات هدين" الإسرائيلية اليمينية.

وزعمت مقدمة الدعوى أن منفذي العملية يحصلون على "رواتب ضخمة" من السلطة الفلسطينية، وهم داخل المعتقلات الإسرائيلية.

يذكر أن العملية المشار اليها في الدعوى، وقعت يوم الـ 11 من شهر آذار/ مارس 2011؛ حيث تمكن شابان فلسطينيان من دخول مستوطنة "إيتمار" وقتل خمسة مستوطنين.

وبعد شهر من العملية اعتقلت أجهزة أمن الاحتلال كلا من؛ حكيم عواد (18 عامًا) وأمجد عواد (19 عامًا)، وصدر بحقهما حكمًا بالسجن الفعلي لمدة 130 عامًا.

ومن الجدير بالذكر أن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، كان قد ندد بالعملية آنذاك وأدانها هو ورئيس الحكومة وقتها سلام فياض، في بيانين منفصلين.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال صادقت مؤخرًا على قانون يتيح لها مصادر أموال من العائدات الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية بهدف تعويض إسرائيليين يزعمون أنهم تضرروا من عمليات المقاومة الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.