الاحتلال يصادر أراضٍ زراعية لأغراض استيطانية في نابلس

ويخطر منشآت سكنية بالهدم في الأغوار الشمالية

أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قرارًا بمصادرة مساحات من الأراضي الزراعية الفلسطينية في قرية بورين جنوب نابلس (شمال القدس المحتلة).

وقال رئيس مجلس قروي بورين، يحيى قادوس، إن سلطات الاحتلال سلمته قرارًا بوضع اليد على نحو 24 دونمًا من أراضي المواطنين في منطقة "المربعة" التابعة للبلدة.

وأوضح قادوس في حديث لـ "قدس برس" اليوم الأربعاء، أن الاحتلال ساق ذرائع أمنية لمصادرة الأراضي الفلسطينية، وأيضًا لشق طريق استيطاني يصل لمستوطنة "براخا" المقامة عل أراضي المواطنين الزراعية.

ونوه إلى أن مجلس قروي بورين والأهالي هناك بصدد جمع ما يثبت ملكية الفلسطينيين للأراضي المستهدفة وتقديم اعتراض أمام المحاكم الإسرائيلية على هذه الخطوة.

وفي سياق متصل، سلّمت سلطات الاحتلال خمس عائلات فلسطينية في منطقة "الجفتلك" بالأغوار الشمالية (شرق القدس المحتلة)، إخطارات بهدم منازلها بذريعة عدم الترخيص.

وذكر رئيس المجلس القروي في منطقة الجفتلك، أحمد غوانمة، أن الاحتلال كان قد أخطر بهدم ذات المنشآت قبل أشهر، غير أن أصحابها تقدموا بالتماسات للمحكمة العليا الإسرائيلية لوقف تنفيذ القرار، قبل أن تصدر الأخيرة قرارًا بالمصادقة على الهدم.

وأشار في حديث لـ "قدس برس" إلى أن هذه الإخطارات تأتي في إطار الاستهداف الإسرائيلي للمنطقة، موضحًا أن "الاحتلال يضع العراقيل أمام إجراءات الترخيص للبناء الفلسطيني، ويفرض مبالغ طائلة لإتمام هذا الأمر، ما يحول دون تمكن المواطنين من استكمال هذه الإجراءات".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.