وزير مغربي سابق: أشعر بالحزن لتتالي محاكمة الصحفيين في بلادي

دعا الكاتب العام السابق لحزب "الاتحاد الاشتراكي" وزير الدولة المغربي السابق، محمد اليازغي، الحكومة في بلاده إلى وقف متابعة الصحفيين عبر القضاء، واعتبر ذلك "أمرا مؤسفا ومضرا بمكانة المغرب وصورته دوليا".

وقال اليازغي في حديث مع "قدس برس"، تعليقا على محاكمة مدير نشر صحيفة "أخبار اليوم" الإعلامي المغربي توفيق بوعشرين، اليوم الخميس: "أشعر بحزن كبير، وأنا أتابع محاكمة عدد من الصحفيين ومنهم توفيق بوعشرين، هذا أمر لم نكن نتوقعه في مطلع الألفية الثالثة".

وأضاف: "هذا شيء مؤلم، وما نتمناه أن يرتفع القضاء إلى مستوى مسؤوليته، وأن ينصف الصحفيين، بعد أن قرر الجهاز التنفيذي متابعتهم".

وتابع اليازغي: "الرأي العام الوطني مصدوم بما يتعرض له الصحفيون، وأنا مصدوم كذلك، لأننا لا نتمنى لبلدنا أن يتراجع عما حققه من مكاسب في مجال الحريات".

وأكد اليازغي، أن "الملك محمد السادس هو الوحيد الذي يمكنه أن يتدخل لوقف هذه المتابعات"، وقال: "يحق للملك له دستوريا أن يتدخل بالعفو عن المعنيين سواء أثناء المحكمة أو بعدها"، على حد تعبيره.

ويُحاكم اليوم الخميس بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء (العاصمة الاقتصادية للمغرب)، مدير نشر صحيفة "أخبار اليوم" توفيق بوعشرين، بتهم تتعلق بـ "الاشتباه في ارتكابه لجنايات الإتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف، والاغتصاب، ومحاولة الاغتصاب، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في القانون الجنائي"، حسب بلاغ سابق للنيابة العامة.

كما يستمر القضاء في محاكمة أربعة صحفيين على خلفية نشرهم أخبار تخص لجنة تقصي الحقائق حول إفلاس صناديق التقاعد بمجلس المستشارين، على الرغم من وساطة ناجحة قامت بها النقابة الوطنية للصحافة المغربية بين الصحفيين الأربعة وحكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين، وعزيز بنعزوز رئيس لجنة تقصي الحقائق حول إفلاس صناديق التقاعد، حيث وافق الأخيران على سحب إحالتهما لملف القضية على النيابة العامة.

وصادق البرلمان المغربي عام 2016 على قانون جديد للصحافة، تقدمت به الحكومة، خال من العقوبات السجنية، لكن القانون الجنائي المغربي لا يزال يتضمن موادًا تعاقب بالسجن في بعض "جرائم النشر".

وتعهدت الحكومة المغربية الجديدة، بقيادة سعد الدين العثماني، في برنامجها بـ "تعزيز الحريات الإعلامية ودعم الصحافة، وتفعيل النظام الأساسي للصحافيين المهنيين، والقانون المتعلق بالمجلس الوطني للصحافة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.