محدث - قوات الاحتلال تعتقل فلسطينييْن تسللا من قطاع غزة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، فلسطينييْن تسللا من قطاع غزة، في الوقت الذي واصلت تلك القوات اعتداءاتها على المزارعين والصيادين الفلسطينيين.

وذكرت القناة "السابعة" العبرية، أن جيش الاحتلال اعتقل فلسطينييْن تسللا من قطاع غزة نحو الأراضي المحتلة لعام 1948م.

وأضافت أن أحد المتسللين كان بحوزته سكينا وقنبلة يدوية، حيث تسلل من جهة شمال القطاع، في حين أن الآخر تسلل من جنوب القطاع وكان أعزلا.

وأكدت أنه تم تحويل المعتقلين إلى جهاز الأمن الداخلي الـ "شاباك" للتحقيق معهما.

من جهة أخرى، قال سكان محليون لـ "قدس برس"، إن جنود الاحتلال أطلقوا اليوم النار صوب المزارعين شرقي بلدة "عبسان" الجديدة إلى الشرق من خان يونس جنوب قطاع غزة.

في حين ذكرت لجنة توثيق الانتهاكات بحث صيادي غزة على صفحتها على "فيس بوك" أن زوارق الاحتلال لاحقت صيادي شمال قطاع غزة تزامنا مع إطلاق نار ورشهم بالمياه المضخوخة.

دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الحادثين.

وكانت تقارير إعلامية عبرية، قد كشفت عن أن الجيش الإسرائيلي وفي ظل الأزمة التي يعاني منها قطاع غزة، يستعد لارتفاع نسبة التسلل في صفوف سكانه إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وأوضحت معطيات عبرية، أن العام الماضي شهد محاولة 60 فلسطينيا التوجه من قطاع غزة للداخل الفلسطيني المحتل، ومن بداية العام 2018 اجتاز 12 فلسطينيا حدود قطاع باتجاه الداخل المحتل.

وتفرض إسرائيل على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث تغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

كما وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث أنه فتح عدة مرات منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.