مستوطنون يهود يقطعون أشجار زيتون جنوبي نابلس

قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية المحتلة، غسان دغلس، إن مستوطنين يهود، أقدموا اليوم الأحد، على قطع أشجار زيتون من أراضي قرية مادما جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وأفاد دغلس في تصريحات صحفية له اليوم، بأن مستوطني "يتسهار" أقدموا على قطع 15 شجرة زيتون تعود للمواطن محمد فوزي، من قرية مادما. مشيرًا إلى أن مواجهات اندلعت في القرية خلال تصدي الأهالي للمستوطنين.

وكان مستوطنون يهود من مستوطنة "يتسهار"؛ إسرائيلية مقامة على أراضٍ فلسطينية جنوبي نابلس، قد قاموا بالاستيلاء على مساحات من الأراضي الزراعية الفلسطينية بقرية "مادما"، بتاريخ 27 شباط/ فبراير الماضي.

وفي تصريحات سابقة لـ "قدس برس"، أوضح طلعت زيادة؛ نائب رئيس مجلس قروي "مادما"، أن مجموعة من مستوطني "يتسهار" أقدموا على تسييج مساحة من أراضٍ فلسطينية في منطقة "القعدات" جنوبي البلدة، للسيطرة عليها وضمها إلى أراضي المستوطنة.

وبيّن زيادة، أن المستوطنين كانوا قد نفذوا مؤخرًا جملة من الاعتداءات على ممتلكات المزارعين؛ كان آخرها شق طرق ترابية وصولًا إلى أراضي المواطنين.

وصرّح بأن اعتداءات المستوطنين تتم بحماية من جيش الاحتلال، وتستهدف السيطرة على مزيد من الأراضي لضمها لصالح المستوطنة الإسرائيلية (في الإشارة إلى يتسهار)، عبر قضم مساحات جديدة من أراضي البلدة، وشروعهم بتسييجها في ظل حراسة مشددة من قوات الاحتلال التي رافقتهم لتوفير الحماية لهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.