غزة .. موظفو الطيران يحتجون على إحالتهم للتقاعد

شارك العشرات من موظفي سلطة الطيران والخطوط الجوية الفلسطينية، اليوم الاثنين، في اعتصام بمنطقة "مطار غزة الدولي" بمدينة رفح جنوب القطاع، احتجاجا على إحالتهم للتقاعد المبكر.

ورفع المشاركون في الاعتصام لافتات كُتبت عليها عبارت تطالب بالتراجع عن قرار إقالتهم من أجل إتمام مسيرتهم في إعادة بناء المطار الذي دمره الاحتلال قبل 17 عاما.

وقال نقيب موظفي السلطة الفلسطينية بغزة، عارف أبو جراد "إن حكومة الوفاق أحالت جميع موظفي سلطة الطيران المدني والخطوط الجوية الفلسطينية؛ وعددهم 500 موظف، إلى التقاعد المبكر".

وأضاف في حديث لـ "قدس برس"، "إن هؤلاء الموظفين مثلهم مثل بقية موظفي السلطة الذين قاموا ببناء المؤسسات الفلسطينية والوزارات وعلى رأسها مطار غزة، ولا يعقل أن يتم مكافأتهم بهذه الطريقة المهينة".

وشدد على ضرورة التراجع عن هذا القرار وإعادة الموظفين إلى عملهم.

من جهته، قال المضيف الجوي جلال عمران إنه وزملائه فوجئوا بقرار إقالتهم المبكر والذي وصفه بأنه "غير قانوني وتعسفي".

وأضاف عمران في حديث لـ "قدس برس"، "من تمت قالتهم كفاءات كبيرة من طيارين ومضيفين ومهندسين طيران ومراقبين جوين كلفوا السلطة الفلسطينية الكثير حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه لا يعقل أن يتم إقالتهم بجرة قلم".

ورأى أن قرار السلطة الفلسطينية بحقهم يعني "انعدام وجود أي نية لديها لإعادة بناء المطار، ما يعني دفن هذا الحلم الذي يراود كل الفلسطينيين"، على حد تعبيره.

ويشار إلى أن السلطة الفلسطينية أنشأت عام 1998 مطار غزة الدولي على مساحة 60 دونما في رفح جنوب قطاع غزة، وذلك بحضور عدد من رؤساء الدول بمن فيهم الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلنتون، ودشنت عدة رحلات من هذا المطار إلى عمان وروما ولارنكا وجدة.

ودمرت قوات الاحتلال وبعد أشهر من اندلاع انتفاضة الأقصى في 28 أيلول/ سبتمبر عام 2000 المطار وسوته في الأرض.

ويشار إلى حكومة "التوافق الوطني" برئاسة رامي الحمد الله، أحالت قرابة 30 ألف موظف من غزة ما بين عسكري ومدني للتقاعد خلال العامين الماضين.

وأقدمت الحكومة في شهر نيسان/ أبريل 2017، على خصم أكثر من 30 في المائة من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، مبررة ذلك بأنه جاء سبب الحصار المفروض عليها، وأنه لن يطال الراتب الأساسي.

ويبلغ عدد موظفي السلطة 156 ألف موظف؛ مدني وعسكري، منهم 62 ألفًا من غزة (26 ألف مدني، 36 ألف عسكري)، يتقاضون قرابة 54 مليون دولار شهريًا، وتبلغ نسبة غزة 40 في المائة من إجمالي الموظفين، بحسب بيانات صادرة عن وزارة المالية الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.