هنية والحمد الله: الاحتلال وأعوانه يقفون خلف انفجار غزة

أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، اتصالًا هاتفيًا مع رئيس حكومة التوافق الوطني، رامي الحمد الله، ليطمئن عليه بعد الانفجار الذي استهدف موكبه اليوم الثلاثاء في غزة.

وقال مكتب هنية في بيان مقتضب، إن هنية والحمد الله اتفقا على اتهام الاحتلال وأعوانه بالوقوف وراء الحادث.

وأضاف البيان، أن "الحمد الله قد كلف توفيق أبو نعيم؛ قائد قوى الأمن الوطني في غزة، بالتحقيق في الحادثة".

وصرّح أبو نعيم، في تصريح مكتوب له، بأنه "سيكون هناك تحقيق ومحاسبة، وسنعلن النتائج فور الوصول إليها".

وتابع: "فرق التحقيق باشرت عملها منذ وقوع الحادث، وكان لنا ثلاث جولات في المكان منذ الأمس بشكل شخصي لتأمين الطريق". مشددًا على أن الحادث "يخدم الاحتلال فقط".

وكان موكب رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، رامي الحمد الله، قد تعرض لانفجار عبوة ناسفة أثناء زيارته لقطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأوضح مصدر أمني لـ "قدس برس"، أن الانفجار وقع بعد خروج موكب الحمد لله من معبر بيت حانون (إيرز)، صباح اليوم الثلاثاء، ووصوله قرب مقبرة الشهداء شرقي جباليا، مشيرًا إلى أن الانفجار نجم عن عبوة جانبية زرعت على طرف الشارع.

أوسمة الخبر فلسطين غزة انفجار اتصال

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.