خبير بالشؤون الأمريكية: إقالة تيلرسون ليست انتصارا لرباعية حصار قطر

رأى أستاذ العلوم السياسية في الجامعات الأمريكية الدكتور عبد الله الشايجي أن "إقالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوزير خارجيته ريكس تيلرسون، كان أمرا متوقعا، بسبب الخلافات القائمة بين الرجلين في عدد من الملفات".

وأشار الشايجي في حديث مع "قدس برس"، إلى أن "الخلاف بين ترامب وتيلرسون قديم، وأنه سبق لتيلرسون بأن وصف رئيسه بالمعتوه، بالإضافة إلى خلافات بشأن الموقف من كوريا الشمالية ومن الملف النووي الإيراني والأزمتين السورية والخليجية، وأيضا من روسيا في ظل الأزمة القائمة بينها وبين بريطانيا".

ورأى الشايجي، المختص بالشؤون الأمريكية، أن "إقالة تيلرسون كانت مهينة، حيث اكتفى ترامب بإعلان ذلك عبر تغريدة على تويتر، مع أن تيلرسون نفسه كان يعلم أنه لن يعمر طويلا في منصب الخارجية بسبب خلافاته مع ترامب".

ولفت الشايجي الانتباه إلى أن "الأمر مازال إلى حد الآن في مرحلة الترشيح، وأن التعيين يقتضي موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي بنسبة خمسين زائد واحد".

وأضاف: "من الواضح، أن مايك بومبيو المرشح للخارجية والذي كان يشغل رئيسا لوكالة الاستخبارات الأمريكي يحظى بمكانة في مجلس الشيوخ، وهو شخص لا يهاجم روسيا، ولا يملك شخصية معارضة لقرارات الرئيس ترامب، ولذلك فتعيينه سيمر".

واستبعد الشايجي أن "تكون إقالة تيلرسون انتصارا لرباعية حصار قطر التي كانت قد ضغطت من أجل إقالة تيلرسون".

وقال: "ترامب لا يأخذ قراراته بناء على ملف واحد، وإنما على مجموعة من المعطيات، والحديث عن انتصار لدول حصار قطر مبالغ فيه، ولا أعتقد أنه حقيقي، مع أنني أتوقع أن ترحب به الأقلام الموالية لدول حصار قطر"، على حد تعبيره.

وأقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، في خطوة مفاجئة وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، معلنا عن تعيين مايك بومبيو، رئيس وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي أي أي" خلفا له.

وقال ترامب في تغريدة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، "تويتر": "إن جينا هاسبيل ستكون رئيسة الاستخبارات الجديدة خلفا لبومبيو".

وكانت تسريبات لـ "هيئة الإذاعة البريطانية" "بي بي سي"، قد كشفت النقاب الأسبوع الماضي، عن محاولات رجل أعمال أمريكي مقرب من الإمارات، الضغط على الرئيس دونالد ترامب لإقالة وزير خارجيته ريكس تيلرسون.

جاء ذلك بحسب رسائل بريدية مسربة -حصلت عليها هيئة الإذاعة البريطانية، ذكرت أن هذا الضغط بسبب موقف تيلرسون غير الداعم لأبو ظبي بالأزمة الخليجية مع قطر.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران (يونيو) 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.