الأردن والإمارات تحذران من "تقويض إسرائيلي لحل الدولتين"

حذرت الأردن والإمارات، اليوم الثلاثاء، من تبعات مواصلة الاحتلال الإسرائيلي فرض إجراءات أحادية على الأرض لـ "تقويض حل الدولتين"، ما يعني استمرار الصراع دون حل للقضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد، في العاصمة الأردنية عمان اليوم الثلاثاء.

وقال بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، إن الجانبين شددا خلال اللقاء على ضرورة منع إسرائيل من فرض "حقائق جديدة" على الأرض؛ لا سيما في القدس المحتلة، وتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المقدسات الإسلامية المسيحية.

وأكد الوزيران على أهمية تكاتف جميع الجهود لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها شرقي القدس، كشرط لتحقيق السلام الشامل والدائم في المنطقة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صعدت خلال الأشهر الأخيرة من مشاريعها الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وهو ما يعتبره الفلسطينيون عائقا رئيسيا أمام جهود التسوية السياسية.

وكان لاستمرار الاحتلال الإسرائيلي في البناء الاستيطاني بالضفة الغربية والجزء الشرقي من مدينة القدس، سببا رئيسيا في توقف مفاوضات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية في نيسان/ أبريل من العام 2014، إضافة لرفض الأخيرة القبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967، والإفراج عن أسرى قدماء من سجونها.

وحول الأزمة السورية، قال البيان إن البلدين أكدا على ضرورة دعم جهود التوصل إلى حل سياسي لها عبر مسار يقبله الشعب السوري ويحفظ وحدة بلاده وتماسكها واستقلاليتها بعيدا عن الحل العسكري، بحسب البيان.

وذكر أنهما شددا على أهمية التنفيذ الفوري للقرار الأممي (رقم 2401) ووقف إطلاق النار فورا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.