"التعاون الإسلامي" تدين انفجار غزة


أدانت منظمة التعاون الإسلامي، الانفجار الذي استهدف موكب رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية، رامي الحمد الله، في قطاع غزة اليوم الثلاثاء، واصفة إياه بـ "محاولة اغتيال آثمة".

واعتبرت المنظمة في بيان صحفي، أن الهدف من العملية هو "ضرب الوحدة الوطنية وتقويض المساعي المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية"، داعية إلى التحقيق في الواقعة وملاحقة الجهة المسؤولة عن الانفجار وتقديمها للعدالة.

وأكدت المنظمة دعمها ومساندتها للجهود التي تبذل لتنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية وتمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني من تحمل مسؤولياتها كافة في قطاع غزة.

وكان موكب رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، رامي الحمد الله، قد تعرض، اليوم الثلاثاء، لانفجار عبوة ناسفة أثناء زيارته لقطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأوضح مصدر أمني لـ "قدس برس"، أن الانفجار وقع بعد خروج موكب الحمد لله من معبر بيت حانون (إيرز)، صباح اليوم الثلاثاء، ووصوله قرب مقبرة الشهداء شرقي جباليا، مشيرًا إلى أن الانفجار نجم عن عبوة جانبية زرعت على طرف الشارع.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس المكتب السياسي لـ "حماس"، إسماعيل هنية، إن الأخير والحمد الله اتفقا على اتهام الاحتلال وأعوانه بالوقوف وراء الحادث.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.