الاحتلال يعتقل 7 فلسطينيين من الضفة الغربية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، سبعة مواطنين فلسطينيين من الضفة الغربية المحتلة، عقب دهم منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها.

وأفاد جيش الاحتلال في بيان له، بأن قواته اعتقلت الليلة الماضية، سبعة فلسطينيين، بزعم أنهم "مطلوبون"، لممارستهم أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف إسرائيلية.

وأشار البيان، إلى أن قوات الاحتلال قامت بمصادرة مبالغ مالية (لم يكشف عن قيمتها)، تعود لمواطنين فلسطينيين خلال حملة المداهمات.

ورصدت "قدس برس"، اعتقال قوات الاحتلال 4 فلسطينيين من قرى؛ ميثلون وسيريس والسيلة الحارثية قرب جنين (شمال القدس المحتلة)، وآخر من عصيرة الشمالية شمالي نابلس (شمالًا).

وطالت الاعتقالات الإسرائيلية فلسطينيًا من مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، وشابًا من قرية حرملة شرقي مدينة بيت لحم (جنوبًا).

وذكر مراسل "قدس برس"، أن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر طارق نايف العيسة (33 عامًا) من بلدة ميثلون قرب جنين، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الطالب في جامعة النجاح الوطنية، محمد بدر حمادنة من بلدة عصيرة قضاء نابلس.

وأفاد مكتب نواب "التغيير والإصلاح" في الضفة الغربية، بأن قوات الاحتلال دهمت منزلي النائبين في المجلس التشريعي عن بيت لحم؛ خالد طافش و"سرقت" منه مبلغًا من المال (دون الكشف عن قيمته)، وأنور الزبون وهددته ونجله بالاعتقال.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الاحتلال تعمد إلى تنفيذ عمليات دهم وتفتيش واعتقال بشكل شبه يومي بالمدن والبلدات الفلسطينية، وتكثف من هذه الإجراءات مع أي تحرك وفعاليات في الشارع الفلسطيني، رفضا لسياسيات الاحتلال والجرائم التي يرتكبها، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد أي انتفاضة أو هبة جماهيرية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.