برلمان الاحتلال يمنع نوابًا من القائمة العربية المشتركة من السفر

بدعوى أن الجهات الداعية لهم تقاطع إسرائيل

منعت "لجنة الاخلاقيات" لدى الكنيست (برلمان الاحتلال) الإسرائيلي، نوابًا عرب من السفر إلى الخارج، للمرة الأولى، بدعوى أن الجهات الداعية لهم داعمة ومؤيدة لمقاطعة إسرائيل.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الأربعاء، أن اللجنة منعت كلًا من النائبين؛ يوسف جبارين وحنين زعبي (القائمة العربية المشتركة) من السفر لإلقاء سلسلة من المحاضرات في الخارج.

وكان من المفترض أن يسافر النائب جبارين الى الولايات المتحدة بتمويل منظمة صوت يهودي من أجل السلام (Jewish voice for peace)، بينما كان من المفترض أن تشارك النائب زعبي في مؤتمر بإيرلندا.

وادعت اللجنة الإسرائيلية، بأن المنظمة التي دعت النائب جبارين ضمن قائمة المنظمات التي تقاطع إسرائيل بصورة مستمرة.

وصرّحت بأن "هذه المنظمة تحديدًا من أبرز المنظمات في الولايات المتحدة، التي تؤيد حركة المقاطعة BDS، وبناء على هذا قررت عدم الموافقة للنائب جبارين على السفر".

وقال النائب العربي في الكنيست، يوسف جبارين، ردًا على قرار لجنة الأخلاقيات في برلمان الاحتلال، إن "منع السفر يشكل انتهاكًا خطيرًا لحرية العمل السياسي كعضو كنيست".

وأشار في تصريحات صحفية، إلى أن "المشاركة في المؤتمرات وإلقاء الكلمات هي جزء من مهمتي كمنتخب جمهور، وما لا يمكن أن يستوعبه العقل عدم السماح لي بممارسة هذا الدور".

وأفاد النائب العربي، بأنه ينوي تقديم التماس لدى المحكمة العليا الإسرائيلية ضد التعديل الأخير في قواعد الأخلاقيات، التي تمنع الرحلات التي تمولها جهات تؤيد مقاطعة "إسرائيل".

وكان برلمان الاحتلال أقر العام الماضي (2017)، تعديلًا لدستور الكنيست، ينص على عدم مصادقة لجنة الأخلاق البرلمانية على سفر أي نائب إلى الخارج، إذا كانت الجهة الداعية، أو الممولة، تدعم مقاطعة إسرائيل.

وهذه المرة الأولى التي تقوم بها اللجنة بالانعقاد بموجب أنظمة "الأخلاقيات" الجديدة التي تحدد بأنه، "لن يسمح السفر خارج البلاد بتمويل منظمة أو جهة نشرت عن قصد دعوة عامة لفرض المقاطعة على إسرائيل أو التزمت المشاركة في المقاطعة". وقواعد الأخلاقيات الجديدة أضيفت قبل شهرين في لجنة الكنيست.

وكانت تل أبيب، قد اعتبرت في السنوات الأخيرة الماضية، حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات؛ المعروفة اختصارًا بـ (BDS) بأنها "عدو"، ودعت الكثير من الحكومات الغربية إلى حظر نشاطاتها على أراضيها.

ونجحت حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات، في إقناع العديد من الشركات الغربية على سحب استثماراتها من مستوطنات إسرائيلية. بالإضافة لاستصدار قرارات في الكثير من الجامعات العالمية بمقاطعة إسرائيل أكاديميًا بسبب استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.