اليمن.. هادي يجدد تمسكه بمرجعيات السلام الإقليمية والدولية مع "الحوثيين"

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، تمسكه بالخيار السلمي، متهما الحوثيين بالتشدد وأنها لا تكترث لمعاناة الشعب اليمني".

واتهم هادي خلال لقاء له اليوم في مكتبه بالعاصمة السعودية الرياض، بمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الجديد الى اليمن مارتن غريفيث، الحوثيين بـ "عدم الوفاء بوعودهم خلال تجارب الحوار السابقة، وأنهم لا يكترثون للمجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومرجعيات السلام ذات الصلة المتمثّلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الاممية وفِي مقدمتها القرار 2216".

كما اتهم هادي، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، "الحوثيين بتنفيذ المخططات والاجندة الإيرانية المعادية لليمن والمستهدفة لدول الجوار وما خلفته معها من معاناة انسانيه وحصار للمدن والعبث بمقدرات البلد في كافة المجالات وما احدثته من كارثة إنسانية"، وفق تعبيره.

من جانبه عبر المبعوث الأممي مارتن غريفيث عن تفاؤله الكبير في السير قدما لتحقيق تطلعات الشعب اليمني نحو الأمن والاستقرار المنشود.

وأكد غريفيث أنه سيبذل جهودا مضاعفة لإحلال السلام على اساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216.

وعبر المبعوث الأممي إلى اليمن عن تطلعه على العمل مع الحكومة اليمنية والانخراط مع جميع أصحاب المصلحة من دون استثناء لتحقيق السلام الذي طال أمده في اليمن.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد أكد في وقت سابق أن حكومته تدعم جهود مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن مارتن غريفث لإحلال السلام المرتكز على المرجعيات الثلاث، وهي المبادرة الخليجية ونتائج مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن.

ومنذ 26 آذار (مارس) 2015 تدور الحرب في اليمن بين القوات الموالية للحكومة، مدعومة بتحالف عربي تقوده الجارة السعودية، من جهة، وبين المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، من جهة أخرى.

وهذه هو أول لقاء للرئيس عبد ربه منصور هادي مع المبعوث الاممي الجديد إلى اليمن مارتن غريفثت، الذي تم تعيينه خلفا للموريتاني إسماعيل ولد الشيخ، في شباط (فبراير) الماضي.

ويعتبر المبعوث الجديد، وهو ديبلوماسي بريطاني، وهو أول مدير تنفيذي للمعهد الأوروبي للسلام، من روّاد الوساطة الدولية، ويمتلك خبرات كبيرة في العمل بالأمم المتحدة بمجال الشؤون الإنسانية والسياسية.

ويمتلك المبعوث الأممي الجديد، وهو ثالث مبعوث أممي يمسك ملف الأزمة اليمنية منذ العام 2011، خبرة في التعامل مع النزاعات العربية، حيث خدم مكاتب المبعوثين الثلاثة للأمم المتحدة بسوريا، وذلك مستشارا لكوفي عنان، ونائبا لرئيس بعثة مراقبي الأمم المتحدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.