منظمات يهودية تسعى لتقديم "قرابين الفصح" داخل الأقصى

توجهت منظمات يهودية إلى الحكومة الإسرائيلية بطلب السماح لها بإقامة طقوس تقديم قرابين عيد الفصح داخل المسجد الأقصى

وبعثت المنظمات المنضوية تحت مظلة "تجمع الهيكل" برسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، جاء فيها أن "الأحداث العالمية والإقليمية، تجعل من الممكن تجديد خدمة المعبد وتقديم قرابين عيد الفصح داخل جبل الهيكل (المسجد الأقصى)".

وأضافت المنظمات اليهودية "منذ تدمير الهيكل بُذلت محاولات كثيرة لتجديد عمل تقديم القرابين والضحايا في المكان"، بحسب ما نقلته القناة السابعة في التلفزيون العبري، الجمعة.

وتنظم "جماعات الهيكل" منذ 15 عاما، برعاية بلدية القدس الاحتلالية، تدريبا على تقديم القرابين خلال عيد الفصح العبري، كانت تتم طقوسه بسريّة ووسط دوائر مغلقة، إلا أنها في الأعوام الأخيرة تحوّلت إلى فعالية عامة، تشارك فيها المئات.

وتهدف هذه المنظمات إلى الضغط على حكومتها للتعجيل ببدء التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، كخطوة أولى على طريق بناء "الهيكل" المزعوم.

ويحدد التقويم اليهودي عيد الفصح في الرابع عشر من نيسان/ أبريل، وهو أول أشهر الربيع وفق التقويم القديم، وهو تقويم قمري.

يذكر أن فترات الأعياد اليهودية تشهد تشديدات إسرائيلية على دخول الفلسطينيين المسجد الأقصى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.