داخلية غزة تُحذر من "العبث" باستقرار القطاع وأمنه

حذرت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطينية في غزة، من محاولات لإرباك حالة الاستقرار الأمني في القطاع، مؤكدة أنها ستعمل على ملاحقة الجهات التي تقف وراء تلك المخططات.

وقال المتحدث باسم داخلية غزة، إياد البُزم، في بيان صحفي له اليوم السبت، إن "أمن غزة قد نجح قبل عام بتفكيك لغز جريمة على مدار 45 يومًا، وحقق الانتصار الأمني على أجهزة أمن الاحتلال"، في إشارة إلى عملية اغتيال الاحتلال للأسير المحرر مازن فقهاء في 24 آذار/ مارس 2017 بإطلاق الرصاص عليه من مسدس كاتم للصوت.

وأضاف "سنواصل العمل بذات النهج وسنقطع كل يد تحاول العبث بالاستقرار الأمني في قطاع غزة مهما كانت الجهة التي تقف خلفها".

وتأتي تصريحات وزارة الداخلية الفلسطينية بعد يومين على إعلانها مقتل "أنس أبو خوصة" المتهم الرئيس في عملية تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله، أثناء زيارته لقطاع غزة في الثالث عشر من الشهر الجاري.

كما أعلنت عن مقتل أحد مساعدي "أبو خوصة" ويدعى عبد الهادي الأشهب، واعتقال آخر، خلال عملية أمنية لملاحقة منفذي التفجير.

وفي الثالث عشر من الشهر الجاري، وقع انفجار لدى مرور الموكب الذي كان يقلّ الحمد الله وماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية عقب وصولهم لقطاع غزة، دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.

واتهم رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، حركة "حماس" بالوقوف وراء محاولة اغتيال الحمد الله، وهو ما استنتكرته الحركة واعتبرت أنه "محاولة لتركيع قطاع غزة".

أوسمة الخبر فلسطين غزة داخلية تحذير

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.