وفد أمريكي يزور السودان وأثيوبيا ومصر للمساعدة في مفاوضات "سد النهضة"

أعلن السفير المصري بالخرطوم أسامة شلتوت عن مشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية في مصر والسودان وأثيوبيا وأجهزة الأمن التابعة للدول الثلاث في اجتماعات "سد النهضة" يومي (4 و5 نيسان (أبريل) المقبل بالخرطوم.

ونقل "المركز السوداني للخدمات الصحفية" اليوم عن شلتوت قوله: "إن اجتماعات سد النهضة المقررة بالخرطوم تأتي استكمالاً لاتفاق قمة الرؤساء الثلاثة الذي عقد بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا"، مبيناً أن "الاجتماع سيناقش كافة المسارات المتعلقة بسد النهضة لإحداث تقدم وتوافق حول السد".

وأكد شلتوت أن "زيارة الرئيس السوداني عمر البشير الأخيرة إلى القاهرة عالجت الكثير من القضايا العالقة بين البلدين والتوترات التي اعترضت مسارات العلاقة بين الخرطوم والقاهرة"، وفق تعبيره.

في هذه الأثناء بدأ وفد أمريكي رفيع المستوى، زيارة إلى الخرطوم، في سياق جولة تشمل أيضا مصر وأثيوبيا، للمساعدة في وصول الأطراف الثلاثة إلى التفاهمات المطلوبة بشأن قضية السد.    

وتأتي زيارة الوفد الأمريكي، وفق "المركز السوداني للخدمات الصحفية"، بغرض التعرف على مواقف الدول الثلاث حيال قضية سد النهضة، وتكوين وجهة نظر تسهم في تقديم المساعدات اللازمة، وتقود إلى خلق أرضية مشتركة للوصول إلى التفاهمات والحلول التي ترضي جميع الأطراف.

ولازالت القاهرة تتخوّف من تأثير سلبي محتمل لسد "النهضة" على تدفق حصتها السنوية من نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب) مصدر المياه الرئيسي في مصر.

وتقول أديس أبابا إن السد سيحقق لها منافع عديدة، خاصة في إنتاج الطاقة الكهربائية، ولن يُضر بدولتي المصب، السودان ومصر.

وكانت مصر وأثيوبيا قد وقعتا يوم 22 آذار (مارس) الجاري على عقود تصدير اللحوم الإثيوبية إلى مصر، في إطار صفقة كبرى تبلغ قيمتها حوالي 80 مليون دولار بواقع تصدير 4 آلاف رأس من العجول وألفي جمل شهريا ولمدة سنتين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.