مصر.. مليون و320 ألف ناخب بعد يومين من الاقتراع بالانتخابات الرئاسية

وفق بيانات جمعها "المركز المصري لدراسات الرأي العام"

أظهرت بيانات جمعها "المركز المصري لدراسات الرأي العام" انخفاض التصويت باليوم الثاني للاقتراع في الانتخابات الرئاسية بمصر أمس (الثلاثاء) بنسبة 25 بالمائة مقارنة بحجم التصويت في اليوم الأول.

وأفاد المركز المصري في بيان له اليوم الأربعاء، بأن إجمالي الناخبين بعد انتهاء يوميْ الاقتراع قد وصل لمليون 320 ألف ناخب.

وأوضح أن متوسط الإقبال على التصويت في لجان محافظة القاهرة بلغ ستة أصوات انتخابية في الساعة، بينما انخفض هذا العدد إلى أربعة أصوات في اللجان الانتخابية بمحافظة الجيزة، وثلاثة بكل مقر انتخابي في محافظة الإسكندرية.

وأشار إلى أن متوسط الإقبال على التصويت انخفض إلى صوتين في الساعة في محافظات القليوبية والدقهلية والمنيا والمنوفية والشرقية ودمياط والبحيرة وكفر الشيخ وأسيوط وقنا.

ووفقًا للبيانات التي جمعها "المركز المصري"، فقد كان متوسط كثافة التصويت صوتًا انتخابيًا واحدًا فأقل في الساعة بالمقار الانتخابية في باقي محافظات جمهورية مصر.

وبيّنت إحصائيات المركز المصري لدراسات الرأي العام، انخفاض نسبة النساء إلى 44 بالمائة من الناخبين مقابل 56 بالمائة من الرجال.

وقدر المركز عدد الناخبين في اليوم الثاني للانتخابات بـ 270 ألف ناخب، وبذلك يصبح إجمالي حجم الناخبين يومي الاقتراع مليونا و320 ألف ناخب.

وقال المركز إنه استمر في عملية المتابعة لليوم الثاني على التوالي من خلال الرصد المزدوج للعملية الانتخابية، قام بها الباحثون الميدانيون العاملين بالمركز خارج اللجان، بالإضافة إلى مراقبة شركاء المركز من منظمات المجتمع المدني داخل اللجان.

وذكر أن تجميعه للمؤشرات "جرى من خلال رصد دقيق لعملية التصويت والإقبال على مراكز الاقتراع، وتحليل البيانات الواردة حتى ميعاد غلق اللجان العامة والفرعية مساء أمس".

وفتحت صباح الإثنين الماضي، مراكز الاقتراع أبوابها أما الناخبين المصريين للإدلاء بأصواتهم في انتخابات وصفت بالصورية، من أجل "شرعنة" الفترة الرئاسية الجديدة للسيسي.

ويتنافس في الانتخابات، التي تستمر ثلاثة أيام، مرشحان؛ الرئيس المنتهية ولايته عبد الفتاح السيسي وموسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.