إصابتان بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق خلال مواجهات شرقي القدس

إحداهما خطيرة

أُصيب شابان فلسطينيان، اليوم الأحد، بالرصاص المطاطي (كرات معدنية مغلفة بالمطاط) إحداهماا خطيرة، وآخرون بحالات الاختناق خلال مواجهات اندلعت مع القوات الإسرائيلية في جامعة "القدس" ببلدة "أبو ديس" شرقي مدينة القدس المحتلة.

وأفاد الطالب سيف شراونة لـ "قدس برس"، أن مسيرة جابت باحات جامعة القدس اليوم الأحد، احتجاجا على أحداث قطاع غزة والاعتداء على مسيرة العودة السلمية الجمعة، إلى جانب فعاليات لمناسبة يوم الأرض.

وأضاف أنه عقب الانتهاء من فعاليات الجامعة التي شاركت فيها جميع الأطر الطلابية ونقابة العاملين، اندلعت مواجهات في بلدة "أبو ديس"، سرعان ما انتقلت إلى وسط الجامعة.

وأكد وقوع عدد كبير من الإصابات بالرصاص المطاطي والاختناق بالغاز السام، بعدما اقتحمت القوات الإسرائيلية محيط الجامعة، واطلقت عشرات القنابل الغازية في ساحاتها.

من جهتها، ذكرت الناطقة باسم جميعة الهلال الأحمر الفلسطيني عراب الفقهاء لـ "قدس برس" أن المواجهات أسفرت عن إصابتين بالرصاص المطاطي، إحداها في العين والثانية في الصدر.

وأضافت أنه تم نقل الإصابتين للعلاج في مجمع "فلسطين" الطبي بمدينة رام الله، لافتة إلى عدم تعامل طواقمها مع إصابات بالغاز.

وأوضحت أن هناك عدد من حالات الاختناق تم التعامل معها من قبل الطواقم الطبية الخاصة في بلدة "أبو ديس".  

واعتدى جيش الاحتلال الإسرائيلي، على فعاليات فلسطينية سلمية قرب الشريط الحدودي الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948، إحياءً للذكرى السنوية الـ 42 لـ "يوم الأرض"، ما أدى إلى استشهاد 15 فلسطينياً، وإصابة 1416 شخصاً، بحسب ما أعلنت عنه وزارة الصحة الفلسطينية.

وتعود أحداث "يوم الأرض" إلى تاريخ 30 آذار/ مارس 1976، التي استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال لمساحات واسعة من أراضيهم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.