الجامعة العربية تطالب بتحقيق دولي في التصعيد الإسرائيلي ضد غزة

طالبت الجامعة العربية، الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي ومنظمة الأمم المتحدة وججمعيتها العامة بتشكيل لجنة تحقيق خاصة في ظروف قتل الجيش الإسرائيلي لمتظاهرين فلسطينيين سلميين في قطاع غزة، الجمعة الماضية.

وقرّر مجلس الجامعة العربية في ختام اجتماع عاجل على مستوى السفراء، عقده الثلاثاء، دعم الطلب الذي تقدمت به السلطة الفلسطينية إلى المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، بخصوص "فتح تحقيق عاجل في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت بحق المدنيين الفلسطينيين العزل يوم 30 آذار/ مارس 2018"، وفق نص الطلب الفلسطيني.

وناشدت الجامعة الهيئات الدولية التي خاطبتها بهذا الخصوص، العمل على تمكين لجنة التحقيق المرتقبة لممارسة مهامها و"فتح تحقيق ميداني ذي مصداقية ومحدد بإطار زمني، إلى جانب ضمان إنفاذ آلية واضحة لمسائلة ومحاكمة المسؤولين الإسرائيليين عن هذه الجريمة"، بحسب بيان صادر عن الجامعة العربية.

من جانبه، قال السفير الفلسطيني في القاهرة، دياب اللوح، "إن الولايات المتحدة تشجع إسرائيل على التمادي في ارتكاب جرائم بشعة بحق الشعب الفلسطيني"، مطالبا بتحقيق جنائي دولي في تلك الجرائم.

وأضاف خلال كلمته في اجتماع الجامعة العربية، "الإدارة الأمريكية تشجع حكومة اليمين المتطرف بإسرائيل على التمادي في ارتكاب الجرائم البشعة ضد الشعب الفلسطيني".

وتابع "نطالب من خلال دعم أشقائنا العرب مجلس الأمن والأمم المتحدة والمجلس الدولي لحقوق الإنسان بتشكيل لجنة تحقيق دولية والعمل على فتح تحقيق جنائي ذي مصداقية ومحدد بإطار زمني لمسائلة إسرائيل".

والجمعة الماضي، اعتدت قوات الجيش الإسرائيلي على تجمعات فلسطينية سلمية قرب السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل خرجت في فعالية بعنوان "مسيرة العودة الكبرى" إحياء للذكرى الـ 42 لـ "يوم الأرض"؛ ما أدى إلى استشهاد 17، وإصابة 1479 شخصا.

"ويوم الأرض"، تسمية تُطلق على أحداث جرت في 30 مارس/ آذار 1976، استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948 (إسرائيل)، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.