واشنطن تبحث دعم حلفائها في سوريا بعد سحب قواتها


صرح وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، بأن قيادة قوات بلاده في سوريا تجري مباحثات مع حلفائها لتسوية القضايا المتعلقة بدعم واشنطن لها، بعد انسحاب قواتها من سوريا.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد أعلن الأسبوع الماضي، عن قراره سحب قوات بلاده من سوريا "في وقت قريب جدا".

وأوردت وسائل إعلام أمريكية، فجر السبت، تصريحات لماتيس يردّ فيها على تساؤلات حول ما إذا كان الجيش الأمريكي ملتزما بدعم المقاتلين الأكراد في سوريا؛ حيث أجاب بالقول "إننا نجري مشاورات مع حلفائنا وشركائنا الآن وسنعمل على ذلك".

وأصدر البيت الأبيض، الأربعاء الماضي، بيانا جاء فيه أن "المهمة العسكرية للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا شارفت على الانتهاء"، دون الإشارة إلى أي جدول زمني محتمل لانسحاب القوات الأميركية من سوريا.

وأوضح البيان، أن "القوات الأميركية ستنقل مهامها إلى قوات محلية ستواصل الولايات المتحدة تدريبها، لضمان لأن التنظيم الجهادي لن يعود للظهور مجددا".

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الخميس الماضي، "إن المهمة العسكرية الأميركية في سوريا لم تتغير، وأن عسكرييها باقون في هذا البلد في الوقت الحاضر".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.