غزة.. مطالبات بتحقيق دولي في الاستهداف الإسرائيلي للصحفيين

طالب الصحفيون الفلسطينيون في قطاع غزة، بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحقهم، وتوفير الحماية اللازمة لهم.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية شارك فيها عشرات الصحفيين الفلسطينيين، اليوم السبت، أمام "مجمع الشفاء الطبي"؛ حيث توجد جثامين عدد من شهداء مواجهات الأمس؛ من بينهم الشهيد الصحفي ياسر مرتجى.

وقتلت قوات الجيش الإسرائيلي الصحفي مرتجى (31 عاما)، الجمعة، خلال تغطيته لأحداث المواجهات قرب الشريط الحدودي جنوب قطاع غزة.

وفي كلمة له خلال الوقفة، دعا رئيس "منتدى الإعلاميين الفلسطينيين"، عماد الإفرنجي، إلى إرسال لجنة تحقيق دولية إلى قطاع غزة، للوقوف على حقيقة الجرائم الإسرائيلية الممارسة بحق الصحفيين الذين كفلت لهم المواثيق والمعاهدات الدولية حرية العمل.

واعتبر الإفرنجي أن استهداف الجيش الإسرائيلي المتعمد للصحفيين يأتي في إطار محاولاته لـ "منع نشر الحقيقة وافتضاح أمر جرائمه وكذب روايته".

وطالب ممثلو الكتل الصحفية في كلمات لهم، المؤسسات الإعلامية الدولية بالتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين الذين يتعرضون للانتهاكات الإسرائيلية.

ومن جهته، اعتبر مدير مكتب الإعلام الحكومي في غزة، سلامة معروف، أن استشهاد مرتجى وإصابة سبعة صحفيين آخرين خلال تغطيتهم "مسيرة العودة" في جمعتها الثانية، هي "جريمة تضاف إلى سجلات جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني وصحفييه".

وقال معروف في حديث لـ "قدس برس"، إن طاقم مكتب الإعلام الحكومي، يعملون بشكل مستمر على توثيق كافة جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وأضاف "قوات الاحتلال تستهدف بشكل متعمد ومقصود وبالرصاص الحي، الصحفيين الذين يعملون على كشف جرائمهم بحق المشاركين في مسيرة العودة السلمية شرق قطاع غزة".

واعتبر معروف، أن صمت المؤسسات الدولية على هذه الجرائم "يشجع الاحتلال على مواصلة ارتكاب المزيد من جرائم القتل بحق أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة العاملين في المجال الإعلامي، كي يخفي معالم جرائمه المتواصلة"، وفق قوله.

بدوره، قال نقيب الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة، تحسين الأسطل، "هذه الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين يتم تغطيتها بقرارات من المستوى السياسي في الدولة العبرية التي تبرر ويشجع على قتل الصحفيين واستهدافهم".

وأضاف الأسطل لـ "قدس برس"، أن "نقابة الصحفيين" ستلاحق قتلة الشهيد مرتجى في المحافل والمحاكم الدولية، وأنها ستكثف خطواتها وجهودها لتقديم قتلة الصحفيين للعدالة الدولية.

ودعا الاسطل الأمم المتحدة وهيئاتها ووكالاتها المختصة بحماية الصحفيين، إلى التحرك الفوري وترجمة قراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن الدولي (رقم 2222) إلى خطوات ملموسة وتوفير حماية ميدانية عاجلة للصحفيين الفلسطينيين.

واستشهد 31 فلسطينيًا وأصيب قرابة 2850 آخرين برصاص قوات الاحتلال خلال مشاركتهم في "مسيرة العودة" السلمية المتواصلة لليوم التاسع على التوالي؛ حيث انطلقت يوم الجمعة 30 آذار/ مارس الماضي، قرب الشريط الحدودي الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.