فيتو روسي ضد مشروع قرار أمريكي للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية بسورية

عرقلت روسيا، اليوم الثلاثاء، مشروع قرار أمريكي، يقضي بتشكيل آلية للتحقيق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية، وذلك بعد الهجوم الكيماوي الذي شنه النظام السوري على مدينة دوما بريف دمشق، السبت الماضي.

واستخدم المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبيزيا، حق النقض، خلال جلسة التصويت المنعقدة بمقر المنظمة الدولية بنيويورك. 

وصوت لصالح المشروع 12 دولة، مقابل رفض كل من روسيا وبوليفيا، وامتناع الصين.

ويحتاج قرار مجلس الأمن، لتأييد تسعة أصوات مع عدم استخدام أي من الدول الدائمة العضوية، وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة لحق النقض.

وكان مشروع القرار يدعو إلى إنشاء "آلية تحقيق مستقلة تابعة للأمم المتحدة"، على أن تعمل لمدة سنة للتحقيق في استخدام السلاح الكيمياوي في سورية.

وهذا الفيتو هو الثاني عشر الذي تستخدمه روسيا، حليفة الرئيس السوري بشار الأسد، في مجلس الأمن، بشأن الملف السوري منذ بدء النزاع الدامي عام 2011.

والسبت الماضي، قتل 78 مدنيًا على الأقل وأصيب المئات؛ جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على مدينة دوما، وهي آخر المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية، بحسب ما أعلن عنه الدفاع المدني السوري "منظمة الخوذ البيضاء".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.